مقتدى الصدر يعود ويتصدر المشهد السياسي في العراق

يتجه الزعيم الديني مقتدى الصدر على ما يبدو للعودة إلى الساحة السياسية في العراق بعد أداء قوي في الانتخابات البرلمانية في أعقاب تهميشه لسنوات من قبل منافسين تدعمهم إيران.

فقد حققت قائمتا “الفتح” و”سائرون” مفاجأة بتصدرهما نتائج غالبية المحافظات العراقية، أمام قائمة “النصر” التي يقودها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، بحسب نتائج جزئية رسمية للانتخابات.

وحل تحالف “سائرون” الذي يجمع الصدر والحزب الشيوعي على أساس مكافحة الفساد، في المرتبة الأولى في ست محافظات من أصل 18، وثانيا في أربع أخر.

أما تحالف “الفتح” الذي يضم فصائل الحشد الشعبي التي لعبت دورا حاسما في دعم القوات الأمنية لدحر تنظيم داعش، فحل أولا في أربع محافظات، وثانيا في ثمان أخرى.

بالنسبة إلى العبادي، المدعوم من التحالف الدولي، فحل خلف “الفتح” و”سائرون” في جميع المحافظات ما عدا نينوى، وكبرى مدنها الموصل التي أعلن العبادي “تحريرها” في تموز/يوليو الماضي.

زعيم ثائر..

وصنع الصدر اسمه من قيادته انتفاضتين ضد القوات الأميركية في العراق، ليستقي بذلك دعم الأحياء الفقيرة في بغداد ومدن أخرى. ووصفت الولايات المتحدة جيش المهدي، وهو فصيل مسلح موال للصدر، بأنه أكبر تهديد لأمن العراق.

وبينما صوت كبار الساسة في فندق فاخر ببغداد وهم يرتدون سترات حديثة، ظهر الصدر بعباءته وعمامته التقليديتين وهو يسير إلى مركز اقتراع للإدلاء بصوته.

وعززت لقطات تلفزيونية للصدر صورته كزعيم ثائر يجد هوى في نفوس المحرومين العراقيين.

وإذا تأكدت النتائج الأولية فربما يتم تشكيل تحالف بين الصدر، الذي قاتل الأميركيين ويعد واحدا من الزعماء القلائل الذين يحتفظون بمسافة بينهم وبين إيران صاحبة النفوذ القوي في العراق، مع العبادي الذي تلقى تعليمه في بريطانيا والذي كون علاقات مع واشنطن وطهران.

ويسعى الصدر لتوسيع قاعدة دعمه الإقليمي وتجمعه في مصالح مشتركة في مواجهة النفوذ الإيراني ودرء سمومها في العراق.

ويمتد التأييد للصدر إلى مدينة البصرة في جنوب البلاد وبالقرب من حقول النفط الرئيسية بالبلاد.

ويرى مراقبون أن دعوة رجل الدين العراقي علي السيستاني للناخبين بنبذ المرشحين الفاسدين كانت إشارة ضمنية لدعم قائمة سائرون.

“سكاي نيوز”

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: