مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 16/5/2018

مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”

فاطمة غول باقية في بحر لبنان سنة جديدة وأزمة الكهرباء متواصلة ولا حل للتيار على مدى ساعات النهار والليل رغم أن ما أنفق على الشبكة ومعاملها وإمداداتها يشكل أكثر من ثلث الدين العام الذي لو أحسن استعماله لأنتج عشرات المؤسسات.

مجلس الوزراء جدد العقود لبواخرة الكهرباء والتقنين متواصل.

الى هنا تكاد أخبار هذا اليوم محليا تنتهي إلا في ما يتعلق بأمرين:

  • الأول: إعلان المجلس الدستوري أن السادس من حزيران تنتهي مهلة تقديم الطعون في نتائج الإنتخابات النيابية.

-الثاني: المتابعة الشعبية لخبر وفاة المتسولة التي تملك أكثر من مليون دولار.

لنا عودة الى محلياتنا بعد التوقف مع تطورات المنطقة.
البارز في تطورات المنطقة:

  • تراجع الإعتداءات الإسرائيلية على غزة بتدخل مصري.
  • إجتماع استثنائي لوزراء الخارجية العرب بدعوة من السعودية غدا.
  • إنعقاد قمة إسلامية طارئة في اسطنبول بعد غد.
  • تشاور هاتفي رئاسي روسي إيراني تركي في موضوع العدوان الإسرائيلي ونقل السفارة الأميركية الى القدس.
  • إعلان بوتين عن دوريات للبوارج الروسية قبالة الساحل السوري لمدة سنة.
    بداية من مجلس الوزراء وتجديد عقود فاطمة غول.

=======================

 

  • مقدمة نشرة أخبار “الجديد”

سرق المتسولون الصنعة من السياسيين وتمكنت فاطمة عثمان وفي يوم وفاتها من أن تبدل سمعة “شحادي” المدينة وتنقلهم الى نادي الأغنياء المكتومي القيد المالي متسولة بيروت تركت وراءها مليارا وسبعمئة مليون ليرة ومئة ألف سؤال عن سر المهنة.. عن مصير الورثة.. عن امرأة كانت من ذوي الاحتياجات الخاصة وفارقت الحياة تاركة كنزا لا يفنى ابنة عين الدهب في عكار.. استعارت اسم بلدتها سرا ونزلت الى بسطة بيروت وهناك كتمت سرها وامتهنت التسول إلى أن وجدت بلا حراك لكن مع حسابات مصرفية متحركة باتت اليوم في متناول الورثة شحادين يا بلدنا.. تلك العبارة التي رافقت الحرب الأهلية على المسارح باتت اليوم في حاجة إلى صيانة وتدقيق وإعادة سيناريو لاسيما مع جيوش المتسولين الذين يغزون الشوارع وتجدهم وقد تسلقوا السيارات فجأة والتصقوا بزجاجها وعرضوا أجسادهم للخطر في سبيل تحصيل الحاصل لكن فاطمة عثمان أسست اليوم لمرحلة جديدة ضربت فيها صيت المتسولين.. وبات كل منا يعتقد أن من في الشوارع اليوم هم أغنياء في السر وذلك قد لا يمت إلى الحقيقة بصلة ومهما بلغت اسرار فاطمة فإنها تبقى نقطة في بحر فاطمة غول وأخواتها من بواخر عادت اليوم الى الواجهة في جلسة مجلس الوزراء حيث تم التمديد لباخرتي الكهرباء لمدة سنة فقط بدلا من ثلاث سنوات أما استئجار البواخر وتأمين ثمانمئة وخمسين ميغاواطا من الطاقة فقد جرى ترحيله إما الى الجلسة الاخيرة وإما الى ما بعد تأليف الحكومة الجديدة مع تسجيل رأي لوزير الخارجية جبران باسيل يؤكد فيه أن استجرار الطاقة من سوريا حل يكلف لبنان أكثر من استئجار البواخر وسيستجمع باسيل طاقته على جبهات اخرى اذ يستعد لتمثيل لبنان في مؤتمرين على صلة بالقدس ومجرزة غزة في كل من الجامعة العربية الخميس واجتماع اسطنبول الجمعة وتستضيف تركيا الاجتماع العربي الاسلامي على وقع توتر هو الاسوأ نشب بينها وبين اسرائيل وقد طلبت وزارة الخارجية التركية الى القنصل الإسرائيلي لديها مغادرة البلاد فترة موقتة وفي المقابل ، طلبت الخارجية الإسرائيلية الى القنصل التركي بالقدس مغادرة إسرائيل ردا على الخطوة التركية وشن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هجوما لاذعا على رئيس مجلس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو قائلا إنه يقود “دولة عنصرية”، ويداه ملطختان بالدم الفلسطيني وشدد أردوغان على ان حركة “حماس” ليست منظمة ارهابية بل حركة مقاومة ضد الاحتلال وعلى طريق القدس اعلن من بيروت وللمرة الاولى فتوىْ وجهها مفتي الجمهورية السابق محمد رشيد قباني دعا فيها الى وجوب الجهاد في سبيل الله على الأمة العربية والإسلامية، لتحرير فلسطين من الاحتلال الإسرائيلي الأجنبي لها، وذلك بيانا للحكم الشرعي في الإسلام ولم تكن دار الفتوى في لبنان بعيدة عن هذا الخط إذا اكد مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان أن الواجب هو التضامن مع فلسطين وشعبها العربي، ومع القدس وأهلها، والمسجد الأقصى، وكنيسة القيامة، وصحيح أن القدس ومساجدها وكنائسها هي حق للعرب لا شك فيه. لكن حتى الحق لا بد من أن يتجدد استحقاقه بالنضال، وبعدم التسليم وفتوى كل من قباني.. والدعوة الى النضال من قبل المفتي دريان.. تشكلان أولى الزكاة السياسية عشية شهر رمضان.. الكريم بالمواقف ذات المردود والفعالية لأن هذه هي اللغة الوحيدة التي تفهمها إسرائيل.

========================

  • مقدمة نشرة أخبار ال “ان بي ان”

عشية الإستهلال إيذانا ببدء شهر الصوم تخمة بنود على مائدة مجلس الوزراء قبل الدخول في زمن تصريف الأعمال.

على مدى خمس ساعات إمتدت الجلسة التي سيكون لها تتمة أخيرة الإثنين المقبل. الحكومة لم تصرف بند إلغاء امتحانات الشهادة المتوسطة فالبروفيه باقية وتتمدد.

“فاطمة غول” هي الأخرى تمددت ترافقها (أورهان بيه) ولكن التمديد رسا لعام واحد فقط وليس كما طلب وزير الطاقة لثلاثة أعوام.

الجلسة التي إتسمت بالنقاش التقني غابت عنها السياسة وسجالاتها وكان واضحا فيها شهية العمل على تمرير أكبر عدد من البنود ومنها موضوع بند تراخيص الأملاك البحرية الذي تحفظ عنه وزراء حركة أمل لكون هذا الملف لا ينبغي أن يتم سلقه جزئيا كما حصل بل يجب أن يكون ضمن تسوية تشمل الملف برمته.

على مستوى الاستحقاقات المقبلة مزيد من الدعم تلقاه الرئيس نبيه بري كمرشح لرئاسة المجلس من كل من كتلة الوفاء للمقاومة والرئيس نجيب ميقاتي فيما رأى النائب غازي العريضي أن رئيس المجلس سيكون في المرحلة الجديدة كما كان سابقا صمام أمان لضبط العلاقات السياسية والتوازن والشراكة في البلاد.

في جديد يوميات فلسطين استفاقت الجامعة العربية على عقد اجتماع وصفته بالطارئ غدا أي بعد أيام على المذبحة الإسرائيلية بإختصار هو اجتماع منتهي الصلاحية.

وقبل الدخول في التفاصيل لا بد من التوقف عند فتوى وجوب الجهاد لتحرير فلسطين التي أطلقها المفتي الشيخ محمد رشيد قباني فهل هناك من يسمع فيفعل؟…

==========================

 

  • مقدمة نشرة أخبار ال “ام تي في”

المصالح الانتخابية فرقتهم وغريزة البقاء في الباص الحكومي حتمت اجتماعهم وبروفا المهادنة بدأت تباشيرها بالظهور خجولة مع مساعي اعادة انتخاب الرئيس بري رئيسا لمجلس النواب ومترددة حيال اعادة تسمية الرئيس الحريري لرئاسة الحكومة، لكن الامور لا تبدو بهذه السهولة رغم لقاءات القمة التي جمعت الرئيسين عون وبري والرئيس الحريري والدكتور جعجع اذ ان قوى وكتلا ولدت من صناديق الاقتراع لا تتماهى بالضرورة مع الاقطاب الكبار ولو كانت من نفس طيناتهم اضافة الى ان لعبة الاحجام وتقاسم الحقائب السياسية والخدماتية قادرة على نسف كل القواعد والمسلمات المنطقية او الستووية.

ما تقدم يمكن وضعه في كفة والتلميح الى تشكيل حكومة اكثرية يوضع في كفة، فطرح رئيس الجمهورية هذا الاحتمال اخاف بعض القوى التي رأت فيه انقلاب على نتائج الانتخابات وعقابا لفريق محدد ما كان عليه ان يحقق النتائج الجيدة التي حققها، فهل يعني الامر استبعادا للرئيس الحريري والقوات؟ هل يرضى الحريري برئاسة حكومة كهذه؟ هل الطرح ترجمة لرغبة حزب الله في الاستحواذ على القرار الوطني من خلال حصة وازنة في الحكومة بعد ارتفاع حصته في مجلس النواب؟ وما موقف الرئيس بري المتمسك الدائم بالميثاقية وبحكومات الوفاق؟ بالتالي، اي مسار للعهد واي صورة للبنان في الاقليم والعالم ان كان الطرح جديا؟

في الانتظار تسعى الحكومة الى التخفيف عن شقيقتها العتيدة بعض الملفات الساخنة، فهل تنجح وقد بقي لها جلسة اخيرة الاثنين؟

=========================

 

  • مقدمة نشرة أخبار “المنار”

يبدو ان شياطين السياسة غلت قبيل الشهر الكريم وهل هلال الانفراجات السياسية بعد الضباب الكثيف للانتخابات النيابية عسى ان يصوم اللبنانيون عن المناكفات ويستبقون العيد بحكومة جامعة بعد اعادة ترسيخ التسويات.

ما اوحت به جلسة اليوم الحكومية يشي بشعور الجميع بخطورة المسؤولية وحراجة الظرف والمكان الذيب يمر به لبنان ،فريح غزة وعبق شهدائها خيما على الجلسة الحكومية ومعهما جريمة الصمت العربية فكان الموقف اللبناني الرسمي الرافض للمجزرة الصهيونيةوالمتطلع الى قرارات جدية من القمة الاسلامية التي ستعقد في اسطنبول كما قال رئيس الجمهورية.

 

========================

  • مقدمة نشرة أخبار ال “ان بي ان”

عشية الإستهلال إيذانا ببدء شهر الصوم تخمة بنود على مائدة مجلس الوزراء قبل الدخول في زمن تصريف الأعمال.

على مدى خمس ساعات إمتدت الجلسة التي سيكون لها تتمة أخيرة الإثنين المقبل. الحكومة لم تصرف بند إلغاء امتحانات الشهادة المتوسطة فالبروفيه باقية وتتمدد.

“فاطمة غول” هي الأخرى تمددت ترافقها (أورهان بيه) ولكن التمديد رسا لعام واحد فقط وليس كما طلب وزير الطاقة لثلاثة أعوام.

الجلسة التي إتسمت بالنقاش التقني غابت عنها السياسة وسجالاتها وكان واضحا فيها شهية العمل على تمرير أكبر عدد من البنود ومنها موضوع بند تراخيص الأملاك البحرية الذي تحفظ عنه وزراء حركة أمل لكون هذا الملف لا ينبغي أن يتم سلقه جزئيا كما حصل بل يجب أن يكون ضمن تسوية تشمل الملف برمته.

على مستوى الاستحقاقات المقبلة مزيد من الدعم تلقاه الرئيس نبيه بري كمرشح لرئاسة المجلس من كل من كتلة الوفاء للمقاومة والرئيس نجيب ميقاتي فيما رأى النائب غازي العريضي أن رئيس المجلس سيكون في المرحلة الجديدة كما كان سابقا صمام أمان لضبط العلاقات السياسية والتوازن والشراكة في البلاد.

في جديد يوميات فلسطين استفاقت الجامعة العربية على عقد اجتماع وصفته بالطارئ غدا أي بعد أيام على المذبحة الإسرائيلية بإختصار هو اجتماع منتهي الصلاحية.

وقبل الدخول في التفاصيل لا بد من التوقف عند فتوى وجوب الجهاد لتحرير فلسطين التي أطلقها المفتي الشيخ محمد رشيد قباني فهل هناك من يسمع فيفعل؟…

==========================

 

  • مقدمة نشرة أخبار ال “ام تي في”

المصالح الانتخابية فرقتهم وغريزة البقاء في الباص الحكومي حتمت اجتماعهم وبروفا المهادنة بدأت تباشيرها بالظهور خجولة مع مساعي اعادة انتخاب الرئيس بري رئيسا لمجلس النواب ومترددة حيال اعادة تسمية الرئيس الحريري لرئاسة الحكومة، لكن الامور لا تبدو بهذه السهولة رغم لقاءات القمة التي جمعت الرئيسين عون وبري والرئيس الحريري والدكتور جعجع اذ ان قوى وكتلا ولدت من صناديق الاقتراع لا تتماهى بالضرورة مع الاقطاب الكبار ولو كانت من نفس طيناتهم اضافة الى ان لعبة الاحجام وتقاسم الحقائب السياسية والخدماتية قادرة على نسف كل القواعد والمسلمات المنطقية او الستووية.

ما تقدم يمكن وضعه في كفة والتلميح الى تشكيل حكومة اكثرية يوضع في كفة، فطرح رئيس الجمهورية هذا الاحتمال اخاف بعض القوى التي رأت فيه انقلاب على نتائج الانتخابات وعقابا لفريق محدد ما كان عليه ان يحقق النتائج الجيدة التي حققها، فهل يعني الامر استبعادا للرئيس الحريري والقوات؟ هل يرضى الحريري برئاسة حكومة كهذه؟ هل الطرح ترجمة لرغبة حزب الله في الاستحواذ على القرار الوطني من خلال حصة وازنة في الحكومة بعد ارتفاع حصته في مجلس النواب؟ وما موقف الرئيس بري المتمسك الدائم بالميثاقية وبحكومات الوفاق؟ بالتالي، اي مسار للعهد واي صورة للبنان في الاقليم والعالم ان كان الطرح جديا؟

في الانتظار تسعى الحكومة الى التخفيف عن شقيقتها العتيدة بعض الملفات الساخنة، فهل تنجح وقد بقي لها جلسة اخيرة الاثنين؟

=========================

 

  • مقدمة نشرة أخبار ال “او تي في”

الانتخابات انتهت… حقا انتهت. والوزراء المشاركون في جلسة اليوم، شهود على ذلك. شهود أولا، على أن عمل المؤسسات مستمر. فمجلس الوزراء انعقد، فأقر الكثير، وأرجأ ما تبقى إلى جلسة أخيرة الإثنين. فأنا من يقرر وليس أنت، مازح رئيس الجمهورية وزير الإعلام، الذي استل كاميرا ليأخذ صورة تذكارية من الجلسة الحكومية الأخيرة، قبل أن يتبين أنه هو أيضا “يغلبط” في العد.

شهود ثانيا، على لملمة التصريحات النارية، وضبضبة الحملات الانتخابية. فهذه المرة، “صار بدا” بواخر. “وصار بدا” تحديدا التمديد لفاطمة غول، لأنو ما فينا نقعد بلا كهربا، كما قال الوزير غسان حاصباني، ما غيرو.

شهود ثالثا، على الإيجابية المنسحبة من لقاء بعبدا أمس على اجتماع بعبدا اليوم، في مؤشر إلى التعاون الذي يعول كثيرون على أنه آت مع عين التينة لا محال، لأن لا طائل من السجال، ولا منفعة من القتال…. حتى على جبهة بيت الوسط-معراب… حيث أمضى رئيس الحكومة معظم لقائه بسمير جعجع أمس مستمعا، في مقابل تمني رئيس القوات بلع البحصة، وفتح صفحة جديدة…

لكن، قبل الدخول في كل هذه التفاصيل، خمسة مليون ليرة كاش، ومليار وسبعمئة ألف ليرة في المصارف. ثروة لا تعود إلى رجل أعمال أو مستوزر ، بل مال يعود إلى متسولة توفيت أمس على قارعة الحياة.

 

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: