مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 12/10/2018

مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”

في الوقت الذي كانت فيه العين مركزة على يريفان واللقاء الرئاسي اللبناني – الفرنسي تركَز السمع على المواقف التي أطلقها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله والتي تندرج تحت العناوين الآتية:

  • لبننة تشكيل الحكومة والحث على تشكيلها والطلب الى حكومة تصريف الأعمال الإهتمام بالناس.

  • التزام الغموض في مسألة الصواريخ لتفادي تقديم خدمات مجانية لقوات الإحتلال الإسرائيلي.

  • أما العنوان الثالث: فهو وصف مطالبة الرئيس الأميركي السعودية بأموال مقابل الحماية بنهب الثروات والدعوة الى التصالح في المنطقة وصرف أموال النفط على البشر والإعمار فيها.

بالنسبة الى لقاء الرئيسين عون وماكرون فإن الأجواء كانت إيجابية للغاية ويتوقع أن يلتقي رئيس الجمهورية رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري غدا أو بعده لجوجلة التشكيلة الوزارية.

============================

  • مقدمة نشرة أخبار “المستقبل”

على امتداد الرقعة اللبنانية لا تزال تتردد اصداء التاكيد على اهمية تشكيل الحكومة لما تواجهه البلاد من استحقاقات اقتصادية ولما تفرضه الالتزامات بمؤتمر “سيدر”.

هذا التاكيد حضر اليوم في يريفان خلال اللقاء الثنائي الذي ضم رئيس الجمهورية ميشال عون الى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، الذي استوضح وفق مصادر معنية مراحل العمل لتشكيل الحكومة التي كان من المفترض ان تتشكل بعد الانتخابات، مؤكدا ان بلاده لا تتدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية لافتا الى الالتزامات التي اقرت في “سيدر”.

ومع عودة الرئيس عون من يريفان فان لقاء مرتقبا بينه وبين الرئيس المكلف سعد الحريري في ضوء المشاورات الاخيرة وما تبعها من مواقف في وقت اكدت مصادر معنية ان المهلة التي وضعها الرئيس الحريري للتاليف لا تزال قائمة بفعل الاجواء الايجابية التي ستبلورها الايام القليلة المقبلة. أما الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله فقد إعتبر ألا جديد في موضوع التشكيل، داعيا إلى تفعيل عمل حكومة تصريف الأعمال لمتابعة قضايا الناس.

اقليميا وفي قضية الصحافي جمال خاشقجي فقد رحب مصدر سعودي مسؤول بما أعلنته رئاسة الجمهورية التركية عن تجاوبها مع طلب المملكة العربية السعودية بتشكيل فريق عمل مشترك يجمع المختصين في البلدين الشقيقين للكشف عن ملابسات اختفائه في إسطنبول، مؤكدا حرص المملكة الكبير على أمن وسلامة مواطنيها أينما كانوا.

==========================

  • مقدمة نشرة أخبار ال “ال بي سي”

عاد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى بيروت… الرئيس نبيه بري توجه إلى جنيف، أما التشكيل “فلا غادر ولا عاد”، وهو يراوح مكانه منذ أيار الماضي…

هبة ساخنة ثم باردة، إطفاء محركات التشكيل ثم إدارتها ، تقديم صيغ ثم الطلب بإعادة النظر فيها…
وهكذا لا مؤشرات إلى ولادة الحكومة قريبا، حتى أن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله قال عصر اليوم ” ليس لدي جديد في مسألة تشكيل الحكومة “…

لكن التعثر في تشكيل الحكومة بدأ يضغط على مفاعيل مقررات “سيدر” حيث تشير المعلومات إلى ان الموفد الفرنسي الذي جال على المسؤولين اللبنانيين، ضغط في اتجاه تسريع التشكيل، وبحسب المعلومات فإن الموفد الفرنسي سأل رئيس مجلس النواب نبيه بري عن إمكانية تسريع المجلس في تشريع 280 مشروعا قدمت إلى “سيدر”، وقد يؤشر هذا السؤال الى استبعاد التشكيل قريبا، ولهذا كان الإتجاه نحو مجلس النواب لتعويض التأخير في الخطوات الإصلاحية…

في غضون ذلك، بدأ مسار التطهير في الأسلاك الأمنية، والباكورة في الأمن العام وفي قوى الأمن الداخلي… وما بدا سالكا على مستوى الأسلاك العسكرية والأمنية، بدا شبه متعثر على مستوى العدادات للمولدات حيث أن اصحاب المولدات يخترعون أرنبا جديدا للهروب من العدادات والإبقاء على فاتورة المبلغ المقطوع، إلا في حال توازن فاتورة العداد مع فاتورة المبلغ المقطوع، فهل من إجراء حاسم ينهي هذه المهزلة ويضع حدا للإلتفاف على قرارات وزارة الإقتصاد؟

أما في ملف التوظيف والتعاقد، فإن التقارير بدأت تنجز لتظهر حجم الأعباء على الدولة.

==========================

  • مقدمة نشرة أخبار ال “ام تي في”

ما سبب التصعيد الكلامي بين مختلف الافرقاء السياسيين وهل التصعيد الظاهر والواضح يعني ان ولادة الحكومة اضحت متعثرة تماما ام ان ارتفاع سقف المواقف والكلمات في واد والمشاورات السياسية لانتاج الحكومة في واد اخر؟

الى الان يظهر ان التصعيد الكلامي لم يؤد الى منع استمرار المشاورات الجدية للتاليف، مصادر مطلعة اكدت للmtv ان المباحثات الحكومية ورغم المواقف المتشنجة الظاهرة تتقدم في العمق. لكنها لا تزال بحاجة الى بعض الوقت لتاخذ طريقها الى البلورة العملية ما يعني ان مهلة العشرة ايام التي وضعها رئيس الحكومة المكلف سيتم تخطيها علما ان معظم الافرقاء متفقون على ان تشكيل الحكومة يرجح ان يحصل قبل نهاية الشهر الجاري.

دبلوماسيا، اللقاء بين الرئيس الفرنسي واللبناني على هامش القمة الفرنكوفونية تنوعت مواضعه وتعددت، اللقاء الذي بدأ بخلوة جمعت الرئيسين قبل ان ينضم اليهم الوزير جبران باسيل تناولت ثلاثة امور التهديدات الاسرائيلية للبنان ومسألة النازحين والحكومة. وحسب المعلومات فان الرئيس الفرنسي لم يدخل في صلب التفاصيل الحكومية بل شدد على امر واحد وهو ان تشكيل الحكومة في اسرع وقت ممكن هو ضرورة الاستقرار الذي ينشده لبنان ان كان على الصعيد السياسي او على الصعيد الاقتصادي.

=============================

  • مقدمة نشرة أخبار “الجديد”

في ذكرى أم العماد قدم السيد حسن نصرالله خطاب الهداية السياسية لدول يقايضها الأمريكي بهدف دفع الجزية ومن دون أي تدخل أو تطرق أو إدانة أو ما يوازيها من أسئلة مشروعة لم يقرب الأمين العام لحزب الله ملف الصحافي السعودي جمال خاشقجي المجهول المصير حتى اليوم على رغم دنو التحقيقات من خواتيمها السوداء وآثر نصرالله استهداف المصدر الرئيس وموزع كايبل الابتزاز الأول في العالم فأمريكا عبر رئيسها دونالد ترامب تمارس النهب واللصوصية والسرقة الموصوفة لكنْ هذه المرة نحن امام نهب بالدبلوماسية حيث يسرقون دول الخليج بكامل الاحترام وعبر استخدام عبارة: يا جلالة الملك وهذا جشع لا حدود له ولصوصية مكشوفة ووقحة إذ تهين أميركا حلفاءها وأصدقاءها وعلى نحو متكرر لا يصيب الشخصيات فحسب إنما الدول والشعوب فيما لا نجد في المقابل سوى ابتسامات وسكوت وصمت قاتل وسأل نصرالله دول الخليج أيهما أوفر؟ أن تدفعوا الجزية لترامب أم تنفقوا الأموال على شعوبكم وتوقفوا الحروب وتدخلوا المنطقة بروح إيجابية وتعاون بحيث نستمع الى دعوات للحوار في كل من اليمن وايران وسوريا والعراق والبحرين ونبه الأمين العام لحزب الله على أن عين الرئيس الأمريكي على المليارات العربية في البنوك الأمريكية وسوف يأخذها لأنه يرى أنها حق له ولم يجدْ نصرالله نفسه معنيا بتقديم معلومات مجانية لاسرائيل عن مواقع الصواريخ معلنا اتباع سياسة الغموض البناء مع العدو والغموض البناء في الحكومة جاء على شكل عدم اكتراث مع التأكيد على ان حزب الله ليس محشورا لا في الاقليم ولا بالعالم “وبتشكلوا او ما بتشكلوا.. سنة سنتين.. تلات سنين” أما الغموض الهدام في تأليف الحكومة فقد برز عبر تخاطب غير مباشر بين التيار والقوات لكنْ هذه المرة تولت النائبة ستريدا جعجع إنزال الراجمات من منصة معراب باتجاه رئيس التيار القوي جبران باسيل وبعبارات لم يكن منتظرا استخدامها بين حليفين بينهما “خبز وملح التفاهم” وورقة نيات.. واتفاق معراب وما أنزل الله من تلاحم يجمع “اخين” غير شقيقين وفي المصطلحات التي ساعدت جعجع على التعبير كان وصف باسيل بعبارات: الأسوأ الأخبث.. الحقد والشر.. التسلل الى قضية وجدانية لغرز السكين.. ونكء الجراح أما في السياسة الحكومية فقالت ستريدا جعجع إن باسيل يتبع التضليل والاستعراض ومصادرة الحقوق.. علما أن نائبة بشري ذهبت ايضا الى الحسابات الرقمية وتوزيعها واحتساب نسبها ولم يسجل في هذا الوقت أي رد فعل للوزير المقصوف.. حيث انهمك باسيل في محادثات فرنسية على ارض ارمنية ففي يريفان التقى الرئيس ميشال عون نظيره الفرنسي امانويل ماكرون بحضور وزير الخارجية لكن عون وعلى الرغم من تنامي الكلام عن مبادرة فرنسية اعلن أن التأليف أمر لبناني صرف مضيفا: لم آت الى أرمينيا لأبحث موضوع الحكومة.

=============================

  • مقدمة نشرة أخبار ال “ان بي ان”

لم تتغير الوقائع المتحكمة بمسار ملف تأليف الحكومي ولم تشي المعلومات والايحاءات والتسريبات باي خرق حاسم من شأنه انتشال هذا الملف من عثاره. هذا الانحباس الحكومي لم يحل دون تفاؤل البعض بحركة اتصالات جدية في الساعات والايام المقبلة على امل ان تثمر ولادة للحكومة المنتظرة منذ خمسة اشهر الا قليلا. هذا الامل يبنيه اصحابه على عودة رئيس الجمهورية ميشال عون من العاصمة الارمينية حيث صرح بانه يرحب بالرئيس المكلف سعد الحريري للاجتماع معه ساعة يشاء، هذا الكلام الرئاسي اطلقه عون بعد لقاء جمعه مع نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون ودام نحو ساعة نصفها جاء على شكل خلوة بينهما ونصفها الاخر كان بحضور وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل علما بان الكثير من المصادر كان قد اشار الى اصرار الرئيس الفرنسي على حضور رئيس التيار الوطني الحر لحثه على تسهيل ولادة الحكومة. وبالفعل قال الرئيس عون في تصريح مقتضب ان ماكرون يحب ان تكون عندنا حكومة بعدما اجرينا الانتخابات لكن الرئيس اللبناني ابلغ الصحفيين باننا لسنا هنا لتشكيل حكومة فهذا شأن داخلي صرف. وفيما عاد رئيس الجمهورية الى لبنان وصل رئيس مجلس النواب نبيهع بري على رأس وفد نيابي الى جنيف للمشاركة باعمال اتحاد مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي. من جانبه حث الامين العام لحزب الله على الاسراع في تشكيل الحكومة منتقدا من يعتبر ان حزب الله محشور اقليميا. السيد نصرالله اعلن انتهاج سياسة الغموض البناء في المسائل العسكرية والسلاح وذلك ردا على حملات بنيامين نتنياهو بشأن صواريخ حزب الله. في البقاع متابعة لتداعيات السيول الجارفة التي حلت في المنطقة ولا سيما في اللبوة حيث قصدت حركة امل وحزب الله ومعهما الهيئة العليا للاغاثة المنطقة وشددا على ضرورة التعويض الفوري على المتضررين والمطالبة بخطة مستقبلية لتفادي الكوارث الطبيعية. في الوقائع الخارجية ما تزال كرة ثلج مقتل او اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي اخذة في التدحرج وفي جديدها تأكيدات للواشنطن بوست على امتلاك السلطات التركية تسجيلات تثبت مقتل الرجل الذي يصادف غدا عيد ميلاده الستين داخل مبنى القنصلية السعودية في اسطنبول وفيما وصل وفد سعودي رفيع الى انقرة للمشاركة في التحقيقات استرعت الانتباه مواقف للرئيس الاميركي المصاب بداء حب المال يعترض فيها على وقف مبيعات الاسلحة للسعودية وعلى وقف استثمارات المملكة في الولايات المتحدة الامر الذي ربما يفجر خلافا مع الكونغرس.

============================

    • مقدمة نشر أخبار ال “او تي في”

من 12 تشرين الاول 1990 الى 12 تشرين الاول 2018، ومن بيت الشعب الى القصر الجمهوري، مرورا بالسفارة الفرنسية ومنفى الخمسة عشر عاما فالرابية، تحولت ظروف سياسية، وتبدلت محلات اقامة. اما محاولات الاغتيال، جسدية كانت ام سياسية، فمستمرة…

في 12 تشرين الاول 1990، كانت آخر محاولة اغتيال جسدي. اما في 12 تشرين الاول 2018، فمسعى الاغتيال السياسي لن يكون الاخير.

ميشال عون رئيس، والمطلوب ان يفشل، لأن المتضررين هم بكل بساطة معظم الآخرين. اما الهدف الحالي، فمنع تشكيل حكومة، واجهاض نتائج الانتخابات… والاسهل ايجاد الادوات.

امس، عبر الوزير جبران باسيل عن رأيه، بوصفه نائبا منتخبا ورئيسا لاكبر تكتل نيابي. واليوم، تساقطت الشتائم كالمطر الغزير، واندفعت سيولها ووصل الامر بنائب بيروت القواتي حد وصف باسيل بالشرير. اما الاخير، فيستعد لالقاء كلمته غدا في ذكرى الثالث عشر من تشرين، بعدما شارك اليوم الى جانب الرئيس عون في لقاء الرئيس ماكرون.

وعشية الثالث عشر من تشرين الذي يريده التيار الوطني الحر مناسبة يجدد فيها انتفاضته في وجه محاولات الاغتيال السياسي، ويرسم عبرها رئيس التيار خارطة طريق للمرحلة المقبلة، برزت في الساعات الماضية سلسلة محطات تستحق التوقف عندها:

أولا: قبل ثلاثة ايام من انتهاء المهلة التي حددها الرئيس المكلف لنفسه من اجل اتمام تشكيلته الحكومية، كان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون يلبنن التأليف مرة جديدة من يريفان حيث التقى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ضاربا عرض الحائط كل كلام عن جفاء بين الطرفين.

ثانيا: على عكس الايجابية التي ارساها رئيس التيار الوطني الحر خلال اطلالته التلفزيونية الاخيرة بما يؤكد الحرص على تشكيل حكومة جديدة في اسرع وقت، تتمترس القوات اللبنانية خلف عنادها الذي يفضي الى عرقلة مساعي رئيس الحكومة المكلف، الذي يرى نفسه حتى الساعة في اتون من العقد.

ثالثا: في محاولة جديدة، فيها ما يكفي من الازدواجية، عمدت القوات اليوم الى الرد على رغبة باسيل بالمحافظة على المصالحة المسيحية بأكثر الطرق قباحة حيث رأت في كلامه أسوأ وأخبث طريقة ممكنة ملؤها الحقد والشر. فلعل كل ذنب رئيس التيار انه اثنى على خطوة المصالحة بين القوات والمردة على رغم التاريخ الدامي بين الطرفين املا في ان تنسحب على المردة والتيار، لأن ما يجمعها اكثر مما يفرق، ليقابل موقفه كالعادة بالتشويه والتحريف والتزوير.

==========================

  • مقدمة نشرة أخبار “المنار”

من الاصل الثابت الذي التحق بكل فروعه التي رفعها قرابين للسماء، الى الشجرة المباركة التي اضاء زيتها شهادة بعد طول جهاد، كان كلام الوفاء من سيد المقاومة وقائدها لمن زرعت في الحالة الاسلامية رجالا فحصدت قادة تركوا على جبين الامة عزا بعد عز..

الى الحاجة ام عماد مغنية كان الشكر والوفاء في حفل تأبينها من الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، شكر لكل عطائها على طول درب المقاومة، وأجمل صنيع قدمته للحالة الجهادية هو القائد الاستثنائي الحاج عماد مغنية..

في الظروف الاستثنائية التي تمر بها المنطقة كان تأكيد الامين العام لحزب الله على سياسة الغموض البناء فيما يتعلق بسلاح المقاومة وامورها العسكرية، ردا على مهزلة نتنياهو حول الصواريخ، واذ شكر لوزير الخارجية جبران باسيل دبلوماسيته المتقدمة بكشف زيف العدو والدفاع عن لبنان، بارك رد الناس الساخر على الادعاءات الصهيونية، ودعا الى عدم مساعدة العدو في حربه النفسية على بلدنا..

في المشهد الحكومي الغامض الى الآن كان تأكيد السيد نصر الله على اهمية الاسراع بتشكيل الحكومة، اما في المشهد الاقليمي الواضح، فكان تعمد دونالد ترامب اهانة حلفائه ابرز عنوان..

ايهما اوفر ان تدفعوا الجزية لترامب ام تنفقوها على شعوبكم ومعالجة مشاكلهم، سأل الامين العام لحزب الله دول البترو دولار، وايهما اوفر، الانصياع لترامب ام وقف الحروب والدخول للمنطقة بروح التصالح والايجابية والتعاون؟ كرر السيد السؤال مع تاكيده ان اللص الاميركي عينه على كامل المليارات العربية في البنوك الاميركية، وسيأخذها..

مليارات قال ترامب صراحة اليوم انه يفضلها على ما تدعيه دولته من قيم انسانية، فلن يوقف بيع السلاح للسعودية بمليارات الدولارات لاجل حادثة جمال الخاشقجي الذي ليس اميركيا ولم يختف على الاراضي الاميركية كما قال، على ان رائحة صفقة ما بدأت تشم على حساب كل مسميات الحرية وحقوق الانسان، وان بقيت المنظمات الخاصة وبعض الكيانات الاميركية والغربية تصعد من موقفها ضد المملكة السعودية..

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: