مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الخميس في 26/5/2016

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “لبنان”

انعقد مجلس الوزراء على وقع كلام الرئيس تمام سلام الصريح والواضح بأن الحكومة فاشلة، وهو صادق في قوله إنه يتمنى انتخاب رئيس للجمهورية اليوم قبل الغد.

وفي ظل الشغور الرئاسي موعد جديد لمجيء وزير الخارجية الفرنسي الى بيروت في العاشر من تموز المقبل، وهذا يعني أن هناك هامشا من الوقت لزيارة الرئيس هولاند الرياض وطهران، وهامشا أيضا أمام القيادات اللبنانية لدرس الأفكار الفرنسية الغريبة جدا من المبادرة التي أطلقها الرئيس نبيه بري.

وكما هو معلوم، فإن هذه المبادرة تستند الى قانون انتخاب جديد أو قانون الستين وإجراء انتخابات نيابية في أقرب وقت، وانتخاب المجلس الجديد هيئة مكتبه، وانتخاب رئيس للجمهورية، ثم قيام حكومة كل لبنان، غير أن المبادرة واجهت حتى الآن موقفين:

الأول لبعض الأقطاب المسيحيين في المطالبة بترتيب بنود المبادرة لتبدأ بالإنتخاب الرئاسي.

والثاني للأمين العام لحزب الله الذي دعا الى قانون انتخاب نسبي والتفاهم على رئيس الجمهورية.

وهذا النهار، أطلق الرئيس ميشال سليمان مبادرة تدعو الى تعديل دستوري يتعلق بنصاب الإنتخاب الرئاسي.

وبرز اليوم تحرك أميركي في بيروت بخصوص العقوبات المصرفية على حزب الله، كما برز تحرك بلجيكي حول النازحين السوريين.

*****************

وطنية – مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “المنار”

مبدعون هم بعض مكونات هذه الحكومة، لا بابتكار الحلول للازمات المحاصرة لها من كل الجهات، بل باختلاق المزيد من الازمات والشبهات.. وكأن سدود البعض السياسية لا تكفي حتى تأبط سد جنة..
والسؤال بغض النظر عن مبررات الاعتراض المستغرب بحدته على السد. هل انجزتم كحكومة المترتب عليكم من مسؤوليات في ملفات الانترنت والنفايات، هل ابتكرتم حلولا للحصار المصرفي الجديد المفروض على فئة وازنة من اللبنانيين والذي يهدد السيادة الوطنية ومبدأ العدالة او التساوي بالحقوق بين المواطنين.. وهل لا زلتم تتذكرون انكم حكومةٌ مولودةٌ من حكومات عجزت منذ احد عشر عاما الى الآن عن اقرار موازنة سنوية، قبل السجال الى حد النزال حول سد جنة..

وفق هذه المعطيات فمن الطبيعي ان يكون عنوان الجدل بيزنطيا سواءٌ كان حول جدول الاعمال الحكومي، او القانون الانتخابي كما جرى في اللجان المشتركة اليوم..
في فلسطين المحتلة، المشترك بين جل المكونات السياسية والـمـقاومة للاحتلال تبن وتاكيدٌ على خطاب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، والرهان على المقاومة كخيار وحيد لاستعادة فلسطين، لا على مشاريع التسوية والمبادرات العربية المفتوحة على المزيد من التنازلات امام قوات الاحتلال..

*******************

وطنية – مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “الجديد”

أحرجت الانتخابات البلدية السلطتين الإجرائية والتشريعية ووضعت ما توفر من الحكم أمام بحث جاد في قانون للانتخاب يتيح إجراء الاقتراع البرلماني قبل نهاية الولاية الممددة لكن كل ما يدور على سطح اللجان لا يتعدى ” السولفة ” بأقل توصيف والدجل بأعلاه فالنواب ومن خلفهم قاداتهم وزعماؤهم السياسيون على يقين بأن أيا من صيغ القانون الانتخابي لن تقر ولن يتوافق عليها.

ويدركون أكثر منا ومنكم أنهم ذاهبون إلى ستين داهية مقبلون على قانون لعنوه وحرموه وجلدوه وطعنوه بسكين ونبذوا تقسيماته غير العصرية ونادوا بالنسبية ليتضح أن كل ذلك ليس سوى لزوم اللعبة ومجرد تصريحات تلوك الهواء فاللجان التي أنعقدت اليوم وستنعقد دوما لا تبدو على هيئتها ملامح الاتفاق والنتيجة الطبيعية لعدم التوافق وإقرار القانون هي اعتماد القانون الحالي أي العودة الى الستين فمن يراوغون؟ فهم لن ” يلمهم ” إلا الستين للحفاظ على المكاسب والمواقع التي تحويهم لاسيما بعد الخروق التي جعلت حكمهم ” كالمنخل ” مخردقا مخروقا في كل المحافظات وبموجب نتائج البلديات فإن السلطة القائمة ستجد في النسبية عدوا تحاربه إلى يوم الدين والبدع السياسية لا تتذرع بالقانون فحسْب للتهرب من الانتخابات النيابية إنما تعيد العزف مرة جديدة على قانون السلاح حيث تصاريح المستقبل ومتفرعاته تخشى انتخابات في ظل هذا السلاح ولكأن حزب الله سبق وقصف صناديق الاقتراع برعد واحد أو تعرضت ماكينات الفرز لعملية خطف بغية التبادل ومنتقدو الانتخابات في ظل السلاح لم يصارحوا جمهورهم بأن أكثريتهم وصلوا إليها تحت قرقعة هذا السلاح وأنهم ذات حلف رباعي كادوا يهتفون: حي على السلاح كل هذا الصراخ لا يستهدف سوى استبعاد الانتخابات أولا لأنهم لا يملكون ثمن مصاريفها واستبعادها ثانيا لأن النسبية ستضع لهم شريكا على خاصرتهم السياسية والطائفية.

ولو كانوا من عشاق الدستور كما يدعون لاختاروا طريقه القائلة بالمحافظات مع النسبية وما عدا ذلك استباحةٌ للدستور وتكسيرٌ لأعتابه.

**********************

وطنية – مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “ان بي ان”

سد يخلط التموضعات السياسية ويغرق جلسة مجلس الوزراء في جنة بين مؤيد للمشروع ورافض له على وقع حركة اعتراضية في الشارع ابطالها انصار البيئة, تفصيل داخلي يشغل اللبنانيين ويسرق اهتماماتهم المفتوحة على قانون انتخابي نيابي وانتخابات بلدية واختيارية تحط شمالا في اخر جولاتها الاحد المقبل.
في ساحة النجمة نقاش اللجان المشتركة دار حول المشروع التنمية والتحرير فقدم النائب علي بزي مطالعة ترتكز على القانون المختلط.

في مشروع التنمية والتحرير معالجة لمكامن الخلل اعتمادا للمساواة والتوازن السياسي والمناصفة وصحة التمثيل توسع النائب بزي في شرح التفاصيل الالية واهداف المشروع الوطنية التي لا تقصي احدا وتراعي بين من يطالب بالنسبية وبين من يصر على الصيغة الاكثرية فهل يتفق اللبنانيون على الحل الوسط ام ان حسابات سياسية مغلفة بعناوين مناطقية وطائفية ستطيح اي حل مرتقب؟

في المجلس اليوم مداخلات اظهرت التباعد بين الكتل مما يوحي بنسف المشايع التي قدمتها سابقا قوى من التكافل والتضامن تلك التفاصيل الداخلية لا تلغي الاهتمام بالعناوين الاستراتيجية كحال ملف النفط والغاز والحدود البحرية التي حضرت في جولة الموفد الاميركي في لبنان اما عناوين المنطقة فدارت حول سوريا ماذا يجري في الشمال؟ هل ينجح الكرد بالووصل الى مدينة الرقة بدعم اكيركي جوي وبري؟ الكرد اعلنوا صراحة السعي لضم الرقة الى نظامهم الفدرالي ما يعني القبول الاميركي ضمنا بالطموحات الكردية فيما كان الروس يعرضون على واشنطن المساندة ولا يتراجعون عن خطة دعم الجيش السوري لاستعادة دير الزور.

تطورات مرتقبة في سوريا ثبتت فيها موسكو رؤيتها ولم تتجاوب مجددا مع طرح السعودية ازاء الرئيس السوري بشار الاسد.

**************************

وطنية – مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “المستقبل”

سنة ثالثة بلا رئيس…
سنة ليست حلوة يا جميل.. سنة ثالثة من الفراغ الرئاسي.. والمعطلون يستمرون في إمساك النظام السياسي من اليد التي تؤلمه، ومدعو الدفاع عن حقوق المسيحيين لا يملون من تعطيل الموقع المسيحي الأول خدمة لأجندة إيرانية تريد لبنان ورقة في مفاوضاتها الإقليمية على رأس النظام السوري وعلى أذنابها في اليمن وأذرعها في العراق ومرتزقتها في البحرين.

في المقابل، فريق نظم الانتخابات الأولى في لبنان منذ 6 سنوات، وحرم المعطلين من فرصة تعطيل النظام السياسي كله.. فريق لا يكل ولا يمل من الدعوة لانتخابات رئاسية، وفي مقدمته الرئيس سعد الحريري الذي لم يترك بابا الا وطرقه للمساعدة في انتخاب رئيس للبنان.

الحريري الذي رد على الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بدعوته إلى سماع رأي غالبية اللبنانيين ومن بينهم اكثرية صامتة من الشيعة، قبل ان يورط بلدنا في حروبه الانكشارية من سوريا الى اليمن؟ وسأله: ما هي برأيك نسبة اللبنانيين التي تريد رئيسا للجمهورية وأين إرادتها من تعطيله النصاب منذ سنتين؟ فعلا ان شر البلية ما يضحك.

***********************

وطنية – مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “ام تي في”

انشداد الاهتمام الى الشمال حيث ستدور آخر المعارك البلدية والاختيارية يوم الاحد لم يحجب الاهتمام عن معارك اخرى تستعر تحت الرماد منذرة بأن الآتي سيكون اكثر تأزما على صعيد العملين الحكومي والبرلماني، وطاولة الحوار التي طالما شكلت منفسا لتصريف الخلافات مهددة الآن بالتعطل بعدما صارت كل الملفات التي تعالجها من النوع المصيري الذي لا مجال للتنازل فيه او التراجع والمثل بدا ساطعا في تشدد السيد حسن نصر الله امس وفي رد الرئيس سعد الحريري الصارم .

اجتماع اللجان المشتركة شكل صدى للتوتر الناشئ حيث بدا سعي الحزب جليا لنسف القانونين المختلطين للانتخابات ومحاولته فرض لبنان دائرة واحدة مع النسبية ما اصاب الرئيس بري بشظايا واستفز ثلاثي المستقبل القوات الاشتراكي.
توازيا انشغلت الدوائر بالموفدين الاميركيين غلايزر وهوكستين اللذين بحثا في العقوبات على حزب الله وبثروة لبنان الغازية والنفطية المدفونة تحت كومات الاطماع المحلية والاسرائيلية..

في الانتظار خناقة في مجلس الوزراء حول سد جنة.

******************

وطنية – مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “ال بي سي”

ككل شيء في لبنان اذا قال فريق اسود يرد فريق ثان ابيض هذه هي حال سد جنة فريق يتمسك بحيويته وبضرورته وبجدواه من دون ان يؤثر سلبا على البيئة وفريق يتخوف من آثاره السلبية على البيئة ومن وقوعه على خط زلزال.
كل فريق يتسلح بمجلدات من الدراسات التي تعزز وجهة نظره وتدحض وجهة نظر الخصم حتى لتصبح مثل هذه المشاريع وجه نظر.
سد جنة لم ينته السجال والجدال في شانه حتى بات السير فيه وكأنه انتصار لفريق على اخر وعدم السير فيه انتصار لفريق على اخر هكذا كل شيء في لبنان يبدأ سياسة ويستمر سياسة وينتهي سياسة خصوصا في مواسم الانتخابات.
لكن هذا الواقع لا ينطبق على توسعة اوتوستراد جونية حيث ان وزير المال وقع اليوم على مراسيم تأمين الاموال للاستملاكات ومن شان انجاز هذا المشروع ولو تطلب ثلاث سنوات بعد الاستملاكات ان يعالج الاختناق المروري الذي يمتد من نهر الكلب حتى جسر المعاملتين لكن ما يشهد تعقيدات جمة هو المشروع العتيد لقانون الانتخابات النيابية وبعد كل جلسة للجان النيابية المشتركة تتأكد هذه التعقيدات الى حد الاستحالة .

***************

وطنية – مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “او تي في”

يقال أن اللعبة صارت مكشوفة … فالرئيس الفرنسي قال لسعد الحريري مباشرة: إذهب وحاور ميشال عون … السفير السعودي لم تكن بلاده بعيدة عن الرسالة. فالتقطها سريعا وبدأ التمهيد بعشاء الوزراء الذين تحولوا مصوري حفلات … ويقال بالتالي، أن الهدف الأساسي للتمديد للمجلس النيابي، سقط… فسنة 2013، منعوا الانتخابات النيابية من أجل غرض واحد. ألا وهو الاحتفاظ بأكثرية العام 2009، من أجل منع المسيحيين من تجسيد خيارهم الرئاسي، ومن أجل فرض رئيس دمية أخرى عليهم وعلى البلاد … لم ينجح الأمر بين نيسان وتشرين الثاني 2014. فجددوا التمديد مرة ثانية. عل التعب يصيب المرشح، أو اليأس يضرب الناس … فشلت اللعبة. لا بل بدأت تنقلب على لاعبها … لذلك صار لا بد من الاستعانة بخطة أخرى … الخطة الجديدة اسمها إضاعة الوقت في البحث عن قانون انتخاب. بعدها يحشرون الناس في نفق واحد: انتخابات وفق قانون الستين، وانتخاب رئيس وفق أكثرية الستين القديمة المجددة … ما حصل في اللجان المشتركة اليوم كان خير دليل وبرهان. لم يكن ينقصه إلا تكشيف العلماني المدني العصري المثقف مروان حماده، عن عمق موقفه: درزي أنا أولا. وإذا مست دوائر الدروز الراجحة والصافية، لا ننتخب … لكن، إذا كان الجوهر كذلك، فلماذا ترفضون الأرثوذكسي إذن؟ وإذا كنتم تريدون حلا، فلماذا لا ننتخب الرئيس الرئيس غدا؟ ألم تكفنا مناورات مكشوفة وخطط فاشلة؟ فلنبدأ من آخر مناروات اللجان اليوم، ضمن نشرة الـ OTV.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: