مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء في 14/6/2017

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “لبنان”

أصبح للبنانيين قانون انتخاب جديد ترسى دعائمه في جلسة البرلمان بعد غد الجمعة إلا أن هناك أسئلة عدة أبرزها:

-متى ستتم الإنتخابات النيابية؟


-كيف سيتم شرح مضمون القانون وآليات تطبيقه؟

-ماذا ستكون عليه التحالفات الإنتخابية؟

-ما هو تأثير القانون الجديد على الحياة السياسية اللبنانية؟

-لماذا كانت هناك ملاحظات كثيرة من عدد من الوزراء على مشروع القانون؟

-ماذا ستكون الأجواء في جلسة البرلمان؟

أسئلة كثيرة والجواب قدمه رئيس الجمهورية بأن هناك حياة سياسية جديدة في البلد.

جواب آخر قدمه رئيس الحكومة بأن القانون إنجاز تاريخي.

وبعد المصادقة البرلمانية تنطلق صافرة الماكينات الإنتخابية جماعة وأفرادا.

مجلس الوزراء أنجز الخطوة.

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “المنار”

وبعد طول نزال حظي اللبنانيون بقانون جديد للانتخاب أدخل النسبية الى الديمقراطية اللبنانية.

أقر مجلس الوزراء قانون اللحظة الأخيرة، سلمه الى مجلس النواب الذي سيناقشه الجمعة، ويمدد عبره بالعنوان التقني 11 شهرا اضافيا، اضافة الى تحديد 6 أيار 2018 موعدا للانتخاب.

من الانجاز التاريخي الى أفضل المستطاع تأرجحت التقديرات، في ما فضل اللبنانيون ما اختاره سياسيهم على الخيارات المرة التي كانت ستتربص بالبلاد. وقبل أن يبصر القانون الجديد النور من مجلس النواب كانت التعقيبات عبر التغريدات التي وان أخذت الطابع السجالي حول تقييم ما أنجز، لكنها وضعت الجميع على سكة الانتخابات بزخم مبكر سيجعل العديد من الأفرقاء يطالعون في الخرائط والتخالفات السياسية بعد جديد الضم و الفرز الذي لحق بالدوائر الانتخابية.

انها عاصفة حزيران السياسية التي أزهرت قانونا للانتخاب، أما عاصفة حزيران المناخية فجاءت من خارج السياق رياح شديدة ضربت شمال و شرق البلاد مصحوبة بأمطار صيفية ما تسبب بأضرار بالمحاصيل الزراعية .

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال “mtv”

واخيرا ولد قانون الانتخاب بعد مخاض دام عشر سنوات اهم ما في رؤيته النور انه لبناني وبان سريره وضع فوق قبر قانون الستين،اهله وواضعوه يستبقون معارضيه ويعترفون بانه غير كامل ومصاب بتشوهات خلقية وفي بعض الاحيان خلقية فهو يستبعد الشباب في سن الثامنة عشر ويحجب الكوتا عن النساء ويشكل في نهايته نوعا من قانون الصوت الواحد لمرشح واحد ،وما دام كذلك فلما تم رفض هذه الصيغة وهي الاسلم والاكثر حداثة.

في المقابل وعندما يطلع موزعو القانون بانهم حرموا جزء من المسيحيين حقهم في اختيار نوابهم يجيبون بان الاكثرية كان يحرم هؤلاء و49 بالمئة من اللبنانيين التمثل بالندوة النيابية ولم ينسى طابخو القانون هؤلاء الراغبين في التمديد للمجلس الحالي فاهدوهم 11 شهرا بحجة تصنيع البطاقة الممغنطة.

في النهاية شكل القانون على شوائبه هديه للبنانيين بقدر ما شكل طوق نجاة للحكومة وللعهد فهل ستكون السنة الممدة حلبة للخلاف ؟ ام فسحة لتعزيز الاستقرار ؟!

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “الجديد”

تنفس لبنان الصعداء من رئة النسبية الإنجاز الأهم الذي سجل في قانون الانتخاب وإن أبصر هذا القانون النور بعد بطالة استمرت ثماني سنوات هربوا فيها من العمل إلى تمديدين غير شرعيين لجأ المسؤولون إلى “شغلة” المياومين فيوم الثلاثاء ولد القانون ووضع في حاضنة السرايا الأربعاء وقعت شهادة الميلاد من الأبوين في بعبدا على أن يسجل المولود الجديد في دائرة نفوس ساحة النجمة “إذا مش الجمعة” ففي أقرب موعد قبل العشرين من حزيران وأن تصدر له بطاقة هوية تحمل اسم النسبية، والشهرة هي الصوت التفضيلي. وإذا كان القانون الذي استخرج من على سطح الأرض بعد تنقيب مضن داخلها عن أرثوذكسي وتأهيلي وأكثري وما لف لفيفها من “أرانب طالعة وأرانب نازلة” هو أفضل الممكن فإن ضروراته التقنية أباحت محظور التمديد الثالث والعين على الرابع برهان أهل الحل والربط على سكوت اللبنانيين وعليه فلن يكون القانون قابلا للاستهلاك الانتخابي إلا بعد بلوغه سن الفطام في أيار من العام المقبل. هم طبلوا وزمروا وهللوا لقانون مولود مرتين لكنه وضع منذ خمسة أعوام في دار للأيتام لغاية في نفس تمديد ثالث أصبح شرا لا بد منه تحت مسمى تقني وببطاقة ممغنطة مطت عمر المجلس الحالي أحد عشر شهرا بالتمام والكمال.هم استنسخوا قانون مروان ونسبوا إلى أنفسهم مجدا سموه قانون عدوان وارتقوا المنابر دفاعا عن إنجاز فاقد للهيبة وحده وزير شؤون المرأة جان أوغاسبيان اعترف وقال هزمت شر هزيمة باستبدال نون النسوة بواو الجماعة. أم الصبي مروان شربل ضرب على صدره وقال أنا من أوجدت قانون النسبية وأدخلته في الحياة السياسية.. فجاءه الرد بغزوة جورج على شكل عدوان : لم يخترع النسبية أحد والنسبية ولدت من القوانين الموجودة. في هذا الوقت كان رئيس الحكومة سعد الحريري يقطع بطاقة عبور القانون من بوابة قصر بعبدا بمؤتمر صحافي بعد جلسة مجلس الوزراء ومعتذرا عن التأخير في الاتفاق على القانون رد على قول جنبلاط بأن القانون معقد متل أصحابو بالقول: هوي واحد من أصحابو حفلة الزجل هذه ارتسمت شمالا بوضع صورة تشبيهية للتحالفات السياسية وفيها أدار بطرس حرب الدفة باتجاه زغرتا على شراع سياسة مد اليد إلى سليمان فرنجية أما على ميقات النجيب: “فيا جاري إنت بدارك وأنا بداري”.

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “المستقبل”

انه انجاز تاريخي للحكومة التي وفت بما وعدت به في بيانها الوزاري ولرئاسة الجمهورية التي التزمت بما ورد في خطاب القسم بالتوصل الى قانون انتخابي جديد يحسن صحة التمثيل. هذا ما اكده رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بعد جلسة مجلس الوزراء، لافتا الى ان الانتخابات ستحصل بعد تمديد تقني سيستمر 11 شهرا على أن تجرى الانتخابات خلال الستين يوما التي تسبق انتهاء ولاية المجلس أي في السادس من ايار.

وبعد اقراره من قبل الحكومة، يأخذ مشروع قانون الانتخابات القائم على مبدأ النسبية وعلى اساس 15 دائرة طريقه الى المجلس النيابي في جلسة حددها الرئيس نبيه بري الجمعة المقبل قبل 3 ايام من انتهاء ولاية المجلس النيابي، مؤكدا امام نواب الاربعاء ان القانون كان افضل المستطاع لأنه ينقل البلد الى ما هو جديد ويعطي الأمل للبنانيين للتأسيس لبناء مرحلة جديدة.

اقليميا، تطور جديد على الحدود السورية الاردنية تمثل بنقل القوات الاميركية قاذفات صواريخ بعيدة المدى من الاردن الى قاعدة التنف.

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال”otv”

أكثر من إرباكات النسبية … كان الكلام حول أبوتها … حتى نسي الناس أينشتاين … وكدنا نغير مناهج الفيزياء، بأن صار أب النسبية الحديثة، هو صاحب هذا المؤتمر الصحفي … أو ذاك المنقلب على موقفه … أو ذلك الملتحق، بعد ألف تعقيد وتبليط …

لكن المهم والأهم، ماذا قالت بعبدا؟

فبعد إقرار مشروع القانون في مجلس الوزراء، علقت بعبدا على الحدث بأنه أبرز إنجاز قانوني انتخابي للبنان، منذ 91 سنة … أي منذ إنشاء دولة لبنان سنة 1926 … فعلى مدى عمر هذا الدولة، ظلت قوانين انتخاباتها أكثرية … حتى جاء ميشال عون … وظلت تلك القوانين محافظة على الطبقة السياسية نفسها … حتى وعد ميشال عون … وظلت استحقاقاتها التشريعية منقوصة الحيوية، معتورة الديمقراطية … تعرف نتائجها قبل الاقتراع … حتى تعهد ميشال عون … ونفذ…

كيف تصف رئاسة الجمهورية إنجازها هذا؟ تقول: إنها ثورة بلا دم … ثورة بألوان دينامية اللبنانيين وانتماءاتهم وتوقهم إلى الإصلاح والتغيير … إنها ثورة ستغير الحياة السياسية في لبنان، من دون عنف، ولا تعليب، ولا تلاعب.

إنه ربيع لبنان، كما عجز كل ربيع آخر عن اجتراحه …

مبروك للناخب … مبروك للبنان … مبروك رئيس …

ماذا بعد عن الانتخابات والترشيحات والتوقعات؟

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال”nbn”

اجتازت النسبية القطوع وعبرت بسلام الى دائرة الامان ،اما الاكثري فقد دفن ودفن معه الستون في ما استمر التمديد حيا لاحدى عشر شهرا مقبلا ،على هذا ستقفل بورصة الاسبوع الجاري بعدما عرفت ايامه ولياليه الماراتونية اكثر النقاشات جدية منذ ثماني سنوات الى الان حيث بعث الستون حيا في الدوحة .

بالامس انجزت صيغة مشروع القانون سياسيا واليوم اجرائيا في مجلس الوزراء وصار مشروعا وبعد غد الجمعة سيخرج الى النور من مجلس النواب قانونا مستوفيا كل الشروط التي تجعله نافذا .

مشروع القانون الذي مر بالاجماع في مجلس الوزراء لم ينجو من تحفظات البعض داخله ومن اعتراضات قوى خارجه واذا كان سجل على نفسه عيوب اسقاط الكوتا النسائية فانه تضمن بعض الاصلاحات ابرزها البطاقة الممغنطة ولا يزال بحاجة الى مواد اضافية كان رئيس المجلس النيابي نبيه بري رفع قبل 14 عاما الصوت مطالبا العمل لتحقيقها من حزمة قوانين عصرية تشمل قانون الانتخابات البلدية واللامركزية الادارية وقوانين متطورة للاحزاب رافضا في حينه كل القوانين التي كانت تفصل الدوائر وفق متطلبات الامر الواقع السياسي والطائفي.

ما تم التوصل اليه هو افضل الممكن هكذا نقل نواب الاربعاء عن الرئيس بري وبالمضون نفسه عبر اكثر من طرف ورئيس الجمهورية توجه الى اللبنانيين مباركا ولادة حياة سياسية جديدة للبنان.

على وقع ما تحقق بدات الماكنات الانتخابية ادارة محركاتها التي ستهدر من الساعة حتى ساعات ايار المقبل ،الموعد المرتقب لاجراء الانتخابات ،وسيبدأ رسم التحالفات واحتساب الاصوات والاهم الاهم ان اللبنانيين سيسمعون اصواتا وسيشهدون على مواقف كادوا ينسونها منذ زمن الانتخابات الاخيرة لولا بعض من السياسيين الذين لم ينقطعوا عن اشباع اللبنانيين بالمواقف الانتخابية والمزايدات الطائفية محتاطين اليوم بالحشر الانتخابي .

11شهرا كافية لوزارة الداخلية لادارة العملية الانتخابية وكافية ايضا للمرشحين الطامحين لكن ما هو مؤكد ان ولادة القانون جنبت لبنان مخاطر القفز في المجهول وستتيح للمجلس النيابي فرصة ،فرصة استكمال انشطته لاقرار جملة قوانين تطال الناس في حياتهم كاقرار الموازنة وسلسلة الرتب والرواتب الى غيرها الكثير .

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “ال بي سي”

مبروك التمديد الثالث لمجلس الدوحة…ومبروك العمر الجديد للحكومة التي لا يعتبرها رئيس الجمهورية حكومة العهد الاولى، لأنها منبثقة من مجلس ممدد له…ومحكوم على العهد ان يتعايش مرتين مع المجلس الممدد له: مرة بعد التمديد الثاني، ومرة بعد التمديد الثالث أحد عشر شهرا، وبعدها تجري الانتخابات وتشكَّل حكومة العهد الاولى بعد ان يكون قد مر عشرون شهرا على العهد…

من اليوم وحتى موعد الانتخابات النيابية ، أحد عشر شهرا من الشلل الحكومي لأن الحكومةَ ستتحوَّل إلى حكومة انتخابات ، ففيها على الأقل عشرون وزيرا، من اصل ثلاثين ، مرشحون للإنتخابات، بدءا برئيسها.

ولأن الإصلاح الإنتخابي لم يفصل النيابية عن الوزارة ، فإن الوزراء العشرين ، المرشحين شخصيا، مع رئيسهم ، سيهتمون بمناطقهم الإنتخابية أكثر من اهتمامهم بعموم الشعب اللبناني وسائر المناطق، فالاولوية لرئيس الحكومة ستكون دائرة بيروت الثانية ، وكذلك الوزير نهاد المشنوق، لأنهما مرشحان فيها، وهذا الامر ينطبق على سائر الوزراء المرشحين ، ولاسيما وزراء الخدمات منهم. وعليه ، من الآن فصاعدا فإن الاهتمام بأي ملف سيكون من زاوية قدرة ” تسييل ” هذا الملف انتخابيا، هذا ما سيظهر في التعيينات والتوظيفات والتدشينات، وقد بدأت ملامح هذه ” الآلية الإنتخابية ” بالظهور علنًا، من خلال المواقف التي تُعلن في الإفطارات…

نقول هذا الكلام لئلا تصدق الحكومة نفسها أنها حققت إنجازا ، فأين هو الإنجاز؟

هل في تعدد المعايير لجهة احتساب الدوائر: فعلى سبيل المثال لا الحصر ، لماذا قضاء المتن الشمالي دائرة واحدة ، فيما قضاءا جزين وصيدا دائرة واحدة ، ولا رابط جغرافيا بينهما؟ لماذا تم نقل مقعد الأقليات من بيروت الثانية إلى الأولى فيما لم تمس أي من المقاعد المشابهة؟ موارنة طرابلس الخمسة آلاف لديهم نائب فيما موارنة الزهراني الأحد عشر الفا ليس لديهم نائب ماروني وحتى انهم لا يستطيعون إعطاء صوتهم التفضيلي لماروني، وكذلك مسيحيو قضاء بنت جبيل الستة عشر ألفا، حيث لا مقعد مسيحيا في تلك الدائرة … القانون فصل على قياس بعضهم وراعى أوضاع بعضهم الاخر…إنه قانون نتائجِ الإنتخابات أكثر مما هو قانون الانتخابات ، اما الفارق الوحيد الذي يمكن إحداثه فهو ان يتكتل من لم يحسب حسابهم…فيخربطون الحسابات المعلبة للوائح المقفلة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017