ملك البحرين يحتضن جمعية التطبيع مع ’اسرائيل’

شكّلت رعاية ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة حفل جمعية “هذه هي البحرين” التي زار وفد منها الأراضي المحتلة غطاءً سياسيًا للجمعية، ما نتج عنها استنكار وغضب شعبي كبير داخل البحرين وخارجها، ومطالبات بمحاسبة أعضائها.

وإذ حظي حفل الجمعية أمس بمشاركة واسعة من السفارات، أكد وزير العمل جميل بن محمد علي حميدان أن “رعاية الملك لمثل هذه الفعاليات، تأتي تعبيرًا عن الدعم والاحتضان الأبوي لهذا الانسجام والتسامح المتميز”.

وبحسب الصور المتداولة، ظهرت بيتسي ماثيسون التي ترأست وفد الجمعية إلى القدس المحتلة في الصورة كتفًا إلى كتف مع وزير العمل والتنمية الاجتماعية الذي مثّل الملك في هذا الاحتفال.

المفارقة أنّ حميدان كان قد نفى قبل يومين فقط أن تكون الجمعية خاضعة لوزارته، رافضًا التعليق على ما أوردته وسائل إعلام من خلو أرشيف الجريدة الرسمية من قرار الترخيص للجمعية.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017