عاجل

من أين يأتي قاطعو الرؤوس بعقيدتهم؟

“بالذبح جيناكم”… انشودة لتنظيم “القاعدة” تبناها شقيقه “داعش” وباتت تعتمد في حربه النفسية على الاشخاص الذين يهاجمهم او يسيطر على مناطقهم بهدف اخضاعهم وجعلهم لا يفكرون في مقاومته. وهذه السياسة التخويفية المعتمدة تبدو واضحة جداً في الافلام التي يصورها “داعش”وينشرها على المواقع التابعة لها. ولا يتوقف عند اعتماد هذه الطريقة في افلامه واعماله العسكرية الا انه يحاول ان يؤكد ان منطق الذبح موجود في الشريعة الاسلامية وهو شيء يوافق عليه الدين، الامر الذي يرفضه كليا رجال الدين والملمون في الشأن الاسلامي ويعتبرونه منافيا للاسلام ولتعاليمه. أمين سر لجنة الحوار الإسلامي- المسيحي محمد السماك رفض فكرة ان “الاسلام يدعو الى الذبح والقتل كما يحاول البعض ان يروج له. واعتبر في حديث لـ”النهار” ان الاسلام يقول ان “من قتل نفساً بغير نفس كأنما قتل الناس جميعا فكيف اذا قتل اعدادا من الابرياء، فكل ما يروج عن تشجيع الاسلام على الذبح هي تعاليم وثقافة ليس للاسلام اي علاقة فيها على الاطلاق”. واوضح ان “كرامة الانسان من الله وليست من البشر واي انتهاك للارادة الانسانية هو انتهاك للارادة الالهية والذين يدعون باسم الاسلام هذا الكلام المتوحش عن الذبح والقتل ظلموه”. وتركيز “داعش” على فكرة الذبح اعتبره السماك الى انه اسلوب تعتمده هذه الجماعة لاثارة الرعب عند الاخصام وغير المنتمين لها. واكد السماك ان “استخدام كلمة “الذبح” هو محاولة لاثارة الرعب في قلوب الناس وتحقيق انتصارات وهمية عن طريق اخافة الناس ما يتنافى مع الاديان والطبيعة البشرية وهي انتصارات غير قابلة للحياة”. واستبعد ان “يكون هناك اي بيئة حاضنة لهذا النوع من التصرفات والتعاليم”. وقال: “لا يمكن ان يقبل اي مسلم بمثل هذه الافكار والممارسات وهذه المجموعة تستغل حالات معينة ومشاعر تمر بها مجموعات وتعمل على توظيفها من خلال الارتكابات التي نراها في الاونة الاخيرة”. واوضح ان “ثمة مشاعر غبن وظلم موجودة لدى فئات معينة في سوريا والعراق وافغانستان وباكستان استغلتها هذه المجموعات المسلحة ووظفتها لاهداف ليس لها علاقة بالقضية الاساسية التي يشكو منها الناس”. واعتبر رجال الدين ان ما ينسب الى “داعش” لا يجب ان ينسب الى الاسلام. واوضح مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو لـ”النهار” ان “الاسلام دين تسامح وترفع ويحرم عمليات القتل غير الشرعي”. واضاف ان “ما يروى عن عمليات القتل العشوائي التي يقوم بها “داعش” ليس من الاسلام في شيء ولا يمثله وهم ليسوا مرجعية وليس لهم اي صفة علمائية لنعود اليهم، فهو تنظيم سياسي عسكري ليس اكثر، ولكن الاسلام له مرجعياته ومؤسساته وهي التي تتحدث عن تعاليمه وما يقوله هؤلاء لا يمثل الاسلام”. ورفض الجوزو حصر فكرة الذبح بـ”داعش” فقط، معتبرا ان النظام في سوريا ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في العراق يرتكبون المذابح بحق الابرياء، واوضح ان “احدا من العلماء يتبنى اقوال داعش وافعالها التي تشاع او يروج عنها”.

1402954927547

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: