“من غار أقرأ الى عار أذبح …مشهد أمة “..بقلم “خورشيد الحسين “..@khorshedhussien

 
ضحيتان تجمعهما المظلومية والدم المراق على مذبح التاريخ ومذبح القيم ……وبأسم الله وحكم الله وقضاء الله …تم الغدر…
جثة تعانق جثة في رمزية خرجت عن مقاصد فاعلها وعن سياقها …… مشهدٌ يُغرق في تفاصيل حروفه كل بيان ….ويٌعجز كل قارىء في معاناة العناق بين (ذبيحين)على مسرح فانتازي تجاوز المعقول وأوغل في جنونه وعبثيته ومرارته وآستفز حزننا وبالغ في تشكيل رسالته السرية ……أكثر بكثيرمن فهمنا له ومن تحليلنا له ….
بعيدا عن قراءات سبع وأحرف سبع لقرءان أمة نكاد ننكر وجودها في حضرة آنتحارها … في المشهد الرملي غبارناقة البسوس وقصيدة من دم ..في المشهد الرملي…ترتفع المصاحف على البنادق ….في المشهد المتصحر لواقعنا ..لا قصيدة دم ولا رمح مرفوع ….بل ثغرات في عقول متشققة نسدها بحسراتنا وبلحم أبناءنا الحي ..وحي على الفلاح……حي على الفلاح ….
أمة أوقدت نار العزاء في أوتار حناجرها فلم تعد تتقن ألاالنواح …كأنها صيغت من حروف الموت المولود من رحم حياة لم تولد ألا في جثة حلم وُلد قتيلا ..لا صلاة بغير وضوءٍ بالدم ولا سكين يشحذ ألا لبريق الشمس يُجمل قتلانا في العري التاريخي ولا نخجل….في مشهد (الذبيحين)ينفتح البوح على مدى كل العصور من (أقرأ) في غار حراء حتى(أذبح)في عار أمة لم تروها عصور وعصور من أستباحة الدماء ..
بين القانون وبين القانون مسافة نصل وطين مجبول من أجيال لم تتقن يوما فن الثورة الا من باب الذبح …..ما بين (قابيل وهابيل) وبين اليوم لم تمض سوى ليلة أو بعض ليلة ,وما زلنا نتوضأ بالدم ….وترتفع مآذننا ….حي على الفلاح.
أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: