مياه المدارس ملوّثة: أولادنا يشربون من المجارير

أكثر من نصف المدارس توفر مياهاً ملوّثة لطلابها، وذلك بحسب لوائح نتائج العينات التي أُخذتها وزارة الصحّة من 289 مدرسة رسمية وخاصة في المناطق المختلفة، والتي أظهرت أن 152 منها غير مطابقة للمواصفات، علماً أنّ 72 مدرسة يوجد فيها تلوث جرثومي كامل وخطير يؤدي الى امراض عديدة. أما الفضيحة الكبرى فهي أنّ 43 مدرسة تحتوي مياهها على البراز، أي أنّ الطلاب يشربون مياهاً مختلطة بالصرف الصحي!

في 30 نيسان فتح وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور ملف المياه في المدارس ضمن حملة سلامة الغذاء، ليكشف في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير التربية الياس بو صعب أنّ 49% من العينات التي أُخذت من المدارس غير مطابقة للمواصفات و26% من العينات خضعت لتحاليل فيزيائية – كيميائية أظهرت أن 24% من الـ 26% غير مطابقة للمتطلبات التقنية. فقد ثبت، وفق كلام الوزير، «احتواء بعض المياه في المدارس على البراز البشري».

آنذاك أعلن أبو فاعور انّ المراقبين الصحيين التابعين لوزارة الصحة أخذوا عينات، في المرحلة الأولى، من «190 مدرسة رسمية وخاصة منتشرة في مختلف الأقضية اللبنانية»، وعلى غير عادة لم يعلن الوزير اسم أيّ من المدارس الواردة في اللائحتين أو نتائج التحاليل لعدم إثارة الهلع مكتفياً بالقول إنّ «المياه تحتوي على بكتيريا مضرة بالصحة العامة المسببة لأمراض خطيرة». بعد المؤتمر وصلت لائحة ثالثة الى وزارة الصحة شملت نتائج 75 مدرسة ما رفع نسبة العينات غير المطابقة الى 52%. العدد الإجمالي وفق اللوائح الثلاث التي حصلت عليها «الأخبار» بلغ 289 مدرسة من أصل نحو 2600 مدرسة في لبنان، وكان أبو فاعور أعلن سابقاً في المؤتمر أنّ هذا العدد (190 مدرسة) هو مجرد عيّنة وهي غير كافية.
إذاً، من أصل 289 مدرسة تبيّن أنّ مياه 152 مدرسة غير مطابقة للمواصفات، كما أنّ مياه 72 مدرسة من الـ 152 تحتوي على بكتيريا تشير الى وجود تلوث جرثومي كامل عال وخطير وتؤدي الى أمراض عدة أبرزها الإسهال. أمّا الأخطر فهو أنّ 43 مدرسة تحتوي مياهها على براز ما يعني انّ هذه المياه هي مختلطة مع مياه صرف صحي لا تصلح حتى للاستعمال لغسيل الأيدي فكيف اذاً للشرب!
وبحسب التحاليل الجرثومية، تبيّن وجود 7 أنواع من الجراثيم في المياه بنسب تتعدى الحد الأقصى المسموح به، هي الأحياء المجهرية الهوائية والبكتيريا اللاهوائية المختزلة للكبريت التي لا تشكل أي خطر حقيقي وفق رئيس جمعية حماية المستهلك الدكتور زهير برو، «ولكن هذا لا يعني انّ المياه مطابقة، إنما صالحة للاستعمال الخارجي فقط مثل غسيل الأيدي لكن ليس للشرب». كذلك أظهرت التحاليل وجود القولونيات التي تشير الى أن المياه مخلوطة بالمجارير، وبكتيريا Pseudomonas aeruginosa التي تعني وجود «تلوث جرثومي كامل عال وخطير». إضافة الى الايشيريشيا كولي والمكورات العقدية البرازية وهي تعني البراز ما يؤكد أنّ «المياه ملوّثة كلياً ويمكن تصنيفها على انها مياه صرف صحي». وأخيراً تبيّن وجود النباتات المجهرية الإجمالية التي تأتي نتيجة الرطوبة وعدم تحرك المياه وتعني أنّ المياه ملوّثة بالصرف الصحي. وعليه، يؤكد برو أنّ «خطر الاسهالات قائم حتماً ما إن يشرب الأولاد من هذه المياه أو عندما يستعملونها لغسل أيديهم ويضعونها على أفواههم ما يعني انتقال البكتيريا الى داخل الجسم، ما يشكل خطراً على الصحة». يرى برو أنّ «التحرّك يجب ان يحصل أولاً لمعالجة الخزانات في المدارس وثانياً لملاحقة مصادر المياه التي لا علاقة لها بمياه الدولة إذ أننا فحصنا مياه الدولة ولم يتبيّن وجود اي مشاكل فيها، إلّا اذا كانت القساطل المستخدمة لإيصال المياه غير سليمة».

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: