“ناصر الخرافي.. كلما إزدادت الظلمة زاد تلألؤك” .. بقلم د. ياسر الصالح / @dryasseralsaleh

الزمان الآن، محليا وخليجيا، هو بلا شك ليس زمانك.. إنه زمان التطبيع، وزمان تكميم الأفواه.. زمانٌ يَرفض فيه حتى الأقربون إحياء ذكراك ولو بنشر مقال في صحيفتهم.. وهذا الواقع، وهذه الوقائع، لا تزيدنا إلا يقيناً بقدْرك وقيمتك.. فالنجم يزداد سطوعه وتلألؤه كلما ازدادت الظلمات حِلكة..
ناصر الخرافي، يا أبا مرزوق.. وفي هذه المناسبة.. مناسبة ذكرى رحيلك لن يفوتنا إلا أن نزف إليك، من وسط هذه الظلمات، أن من نصرتهم ووقفت إلى جانبهم مستمرون وهم يُحققون الإنتصار تلو الإنتصار على أعدائك وأعدائهم وأن النصر النهائي على قوى الظلم والظلام الصهاينة وحلفائهم بات على مدِّ البصر.. مدِّ بصرِ المؤمنين بوعد الله ونصره من أمثالك..
أبا مرزوق.. ذكرى رحيلك تؤلمنا ولكن ذكراك تُحيي فينا البصيرة بأن في الأمة خيرًا وخَيّرين لا تخلو منهم.. يأتي بهم الله حين يشاء ويجمعهم على صراطه الحق وإن اختلفت مواقعهم الدنيوية..
أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: