ناصر الدين: يدنا للحوار وكلمة الفصل للقضاء

اقامت مفوضية المناصف الشوف في الحزب التقدمي الاشتراكي لقاء للكوادر الحزبية، تحدث فيه مفوض الداخلية هشام ناصر الدين عن حادثة قبرشمون، وعن آخر المستجدات الأمنية”، مؤكدا أن “ردود فعل الأهالي جاءت عفوية على أثر الخطاب الطائفي التحريضي المتجول، وأن الحزب التقدمي الإشتراكي يظهر إيجابية في إستعداده للحوار ومد اليد، بالإحتكام إلى القضاء والقانون في الكلمة الفصل”.

وتابع ناصر الدين التأكيد على أن “محاصرة الحزب التقدمي الإشتراكي ورئيسه وليد جنبلاط، ومحاولة إلغاء دوره ومفاعيله الوطنية لن تجدي نفعا، لأن وليد جنبلاط أكبر من أن يحاصر، أو أن يطوق مهما كبرت المؤامرات وكثرت التحديات.المختارة باقية وهم زائلون”.

وأشار ناصر الدين إلى “أهمية المحافظة على العيش الواحد والسلم الأهلي، وعدم الإنجرار إلى الفتنة، لافتا إلى ضرورة ضبط النفس والتفاعل بهدوء مع المستجدات، والتقيد بكل ما يصدر عن قيادة الحزب من قرارات وإجراءات”.

في ختام اللقاء، جرى نقاش حول المواضيع المطروحة وغيرها من الأمور.

أضف تعليق

اترك رد

Ugo Amadi Jersey 
جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: