عاجل

نساء يكسرن “التابوهات” ويقدن الدراجات النارية: هل سيتقبلهم المجتمع اللبناني؟

لم تعد ظاهرة ركوب الدراجات النارية في ​لبنان​ حكراً على الذكور، فرغم القيود الاجتماعية الصارمة التي لا تعترف ب​النساء​ في كثير من المواقع، وتقسم المراتب و​الوظائف​ والهوايات بحسب ​الجنس​، استطاعت بعض اللبنانيات أن تخترقن هذه القيود، حيث انتشرت في الفترة الاخيرة ظاهرة قيادة بعض النساء اللبنانيات للدراجات لتلبية احتياجاتهن العملية ورغباتهن الترفيهية.
موني الخطيب وريتا خوري خير مثال ونموذج للنساء اللواتي استهوين واحترفن قيادة الدراجات النارية وأخذن على عاتقهن تغيير الصورة النمطية لهذه الظاهرة بعد ان حُصرت بالذكور، فهل سيتقبّل ​المجتمع اللبناني​ هذه الظاهرة؟.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: