نصرالله: هذه هي أمنيتي

كتب الصحفي عماد مرمل في صحيفة “الجمهورية”، مقالا “بعنوان نصرالله: هـذه هي أمنيتي”، جاء فيه “تحظى عاشوراء في كل عام باهتمام خاص لدى كل من “حزب الله” و”حركة أمل” اللذين يقيمان المجالس الحسينية في مناطق تواجدهما، بحضور شعبي كثيف يعكس المكانة الوجدانية والدينية لهذه المناسبة في البيئة الإسلامية عموماً، والشيعية خصوصاً.

وأشار مرمل إلى أنه “يتمّ هذا العام إحياء ذكرى عاشوراء في ظل استقرار امني ملحوظ، من شأنه أن يعزّز الشعور بالاطمئنان والامان وأن يزيد حجم المشاركة الشعبية في المراسم والانشطة المتصلة بهذه الذكرى، بعدما نجح لبنان في استئصال الإرهاب التكفيري من جسمه وضرب بنيته التحتية داخل اراضيه، وهو الذي كان يشكل في الماضي هاجساً يؤرق اللبنانيين ويلاحقهم، لا سيما في الضاحية الجنوبية والبقاع اللذين دفعا ثمناً باهظاً جراء عمليات التفجير التي استهدفتهما في مرحلة سطوة الارهاب|”.

وعلم أنّ نصرالله عقد قبل أيام لقاءً بعيداً من الاضواء مع اللجان العاملة في مجال الاحياء العاشورائي، وأوصاهم ببعض الامور المتصلة بالذكرى وبشروط إنجاح مراسمها.

وشكر نصرالله خلال اللقاء الله على الامن والامان في احياء هذه المناسبة، “بعدما كان الشيعة يدفعون أثماناً غالية لإحيائها”، لافتاً الى أنّ انتصار الثورة في إيران أحدث ثورة في العقول والأفكار. وشدّد على ضرورة مراعاة جميع الضوابط المتعلقة بإحياء المناسبة، وحثّ على عدم السماح ببروز ظواهر غير مألوفة، منبِّها الى انّ هناك محاولات وجهات تعمل لتوهين الشعائر الحسينية.

ودعا نصرالله الى المشاركة المباشرة في المجالس العاشورائية وتفعيل الحضور وتعميمه، صغاراً وكباراً، لافتاً الى ضرورة تعميم السواد عند الجميع. كما دعا الى التركيز على المضمون واعتماد الإحياء الشعبي والتقليدي. مؤكداً”وجوب ترتيب المجلس العاشورائي وتنظيفه، مشيراً الى أنه يتمنى شخصياً لو يُوفق في أن يكون خادماً في احد المجالس، وينال هذا الشرف، ويتقرّب به الى الله كما حال غالبية المراجع”.

وشدد نصرالله على اهمية المجالس المشتركة، مشيداً في هذا السياق بمجلس “حركة أمل” وتميّزه. واعتبر انّ الهدف الاساسي من الإحياء يتمثل في التركيز على رسالة عاشوراء، موضحاً انّ القضية الاساسية هي حفظ الإسلام والتديّن، كما انّ الهدف الآخر هو الاستقطاب الديني والأخلاقي، وطلب من الجهات كافة العمل والتطوّع والمساعدة واعتبار الأيام العشرة محطة مهمة.

 

الجمهورية

2018 – أيلول – 10
أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: