عاجل

هجوم عنيف على مركز للجيش السوري في حلب القديمة بعد تفجير أنفاق أسفله

فجّر مسلحون معارضون مبنى حكومي سوري في حلب عبر نفق ملغم حُفر اسفله. وقال المرصد السوري لحقوق الانسان، انّ مسلحون من كتائب إسلامية فجروا نفقين أسفل مبنى قيادة الشرطة القديم في محيط قلعة حلب، ما أدى إلى إستشهاد 13 عنصراً من الجيش والمجموعات الموالية له. وتبع عملية التفجير هذه معارك عنيفة لا تزال مستمرة. وتشير المعلومات إلى انّ “الجيش السوري يصد محاولة وهجوم عنيفة على مركز الشرطة في الاحياء القديمة من قبل مسلحين تابعين لما سم “أنصار الدين” وهو مجموعة عسكرية شكلت من كتائب متحالفة (جبهة النصرة، الجبهة الاسلامية وغيرها). في غضون ذلك نفذ الجيش السوري سلسلة إستهدافات جوية للمسلحين. ففي “الرقة”، إستهدفت المقاتلات تجمعاً للمسلحين في مدينة “الطبقة”، وفي الغوطة الشرقية وحي جوبر. واستهدف الجيش ايضاً مسلحين كانوا يستقلون سيارة في قرية طرنجة بريف القنيطرة وتوقعهم بين قتيل وجريح، في وقت تم إستهداف تجمعات المسلحين بحي الوعر بحمص بعدة قذائف صاروخية. وفي سياق آخر قتل محمد جهاد النويران المسؤول العسكري لكتيبة “شهداء الحماميات” التابعة “للجيش الحر” اثر اشتباكات مع الجيش السوري قرب قرية الشير بريف حماة الغربي. وفي الحسكة، قتل 4 أمراء من “داعش” وهم (أبو حفص العراقي، ابو عمر الليبي، ابو قعقاع الصومالي واخر شيشاني) اثر اشتباكات مع وحدات الحماية الكردية

  • لي ما عم بفهمه كيف استطاع هؤلاء البشر من السيطرة على مناطق كبيرة لو ما كان في خيانه من اهل الارض

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: