هجوم فرنسا: وفاة شرطي بادل نفسه بأحد الرهائن

توفى ضابط الشرطة الذي بادل نفسه بإحدى الرهائن في هجوم على متجر جنوبي فرنسا متأثرا بجراحه في المستشفى.

وساعد الضابط، الذي قالت الشرطة إن اسمه أرنو بلترام، في إنهاء إطلاق النار الذي أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص.

وتطوع بلترام البالغ من العمر 45 عاما بأن يحل محل المرأة التي استخدمها المسلح كدرع بشري، وترك الاتصال مع الشرطة على هاتفه المحمول مفتوحا بصورة سرية حتى تتابع الشرطة الموقف في المتجر، بحسب وزير الداخلية جيرار كولوم.

وعندما سمعت الشرطة إطلاق النار، اقتحمت القوات الخاصة المتجر. وقُتل المسلح ولكن بلترام تعرض لإصابات خطيرة.

وكان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قد قال في وقت سابق إن بلترام “أنقذ حياة أشخاص وكان موضع فخر لزملائه وبلاده”.

وقال المسلح، ويدعى رضوان لقديم (26 عاما)، إنه يقاتل لصالح تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأطلقت الشرطة النار على لقديم فأردته قتيلا بعد شن ثلاث هجمات منفصلة، فيما أصيب 16 شخصًا، من بينهم شخصان في حالة خطرة.

وأفادت تقارير بأن لقديم كان مدججا بالسلاح وطالب بإطلاق سراح صلاح عبد السلام، أبرز من نجوا من المشتبه بهم في هجمات باريس في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 التي قتل فيها 130 شخصا.

وألقي القبض على شخص، يعتقد أنه شريك لقديم فيما يتعلق بالحادث.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: