عاجل

هواجس أشواقي بقلم زهراء محمد

صبّ خمورك علَىٰ أورادي و إسقيني
حوّاء مِنْ دونك أشعاري .. تعاتبني وَ تشجيني
:
ما سر تلك العيون بنظرتها تأسرني
و تحيطني بالشوق وشوقي يضنيني…
:
كالماء أنتَ والرُّوح ضامئة
و تملك كأس المُنى و فِيه ترويني…
:
لا تصدّ عني وترمي بفؤادي…
فِي الشتات فتمزق تكويني
:
يا سارق القلب طريقي إليكَ أتعبني
والبُعد جيشٌ … قُدْتْ بِه شراييني
:
سأبوح بخاطري علّك تسمع لهفتي وأنيني
فأرهف السمع للنبضات ….تُحييني
:
أُساهر اللّيل وأجمع نجوم عطشىٰ للهوى
وأكتب عليها أشواقي ودواويني
:
قَالُوا أجننتِ به أنتِ والرُّوح فِي يده
عودي مِنْ حَيْث أتيتِ .. ولا تأتيني
:
فأيقضَ فِي دمي لهفتي عليه
فأسألهم أيعقل إِنَّهُ خُلَقَ مِنْ الطين ؟!!

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: