وصول القس الأمريكي أندرو برانسون إلى مطار أزمير

وصل القس الأمريكي أندرو برانسون الذي كانت قضيته محور خلاف بين أنقرة وواشنطن إلى مطار أزمير بعد إفراج القضاء التركي عنه اليوم الجمعة (12 أكتوبر تشرين الأول) بعد أن أصدرت محكمة أمرا بالإفراج عنه في خطوة قد تكون الأولى صوب إصلاح العلاقات بين البلدين.

 

وحكمت المحكمة على برانسون بالسجن ثلاث سنوات وشهر ونصف الشهر لإدانته باتهامات متعلقة بالإرهاب، لكنها قالت إنه لن يقضي أي فترة إضافية في السجن.

كان القس قد احتجز قبل نحو عامين ثم وضع رهن الإقامة الجبرية منذ يوليو تموز.

وعاش برانسون، وهو أصلا من ولاية نورث كارولاينا، في تركيا أكثر من عشرين عاما.

وقال شهود إن برانسون الذي ارتدى حلة سوداء وقميصا أبيض وربطة عنق حمراء بكى عند إعلان المحكمة لقرارها.

وقال للمحكمة قبل النطق بالحكم “أنا رجل بريء. أحب المسيح. أحب تركيا”.

وبعد الحكم قال محامي برانسون للصحفيين إن موكله سيغادر تركيا على الأرجح.

وقال مسؤولون لرويترز إن الجيش الأمريكي لديه طائرة عسكرية جاهزة لتقل برانسون عائدا إلى الولايات المتحدة.

وواجه القس اتهامات بأن له صلة بمسلحين أكراد وأنصار رجل الدين التركي فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بالمسؤولية عن محاولة انقلاب في عام 2016 ونفى برانسون هذه الاتهامات وطالبت واشنطن بإطلاق سراحه على الفور.

وقبل إصدار الحكم قال شهود أمام المحكمة  في بلدة ألياجا على الساحل الغربي لتركيا إن شهادات سابقة منسوبة لهم ضد القس برانسون غير دقيقة.

كانت محطة (إن.بي.سي) الأمريكية قد ذكرت يوم الخميس أن واشنطن أبرمت صفقة سرية مع أنقرة لتأمين إطلاق سراح برانسون.

ويمكن لقرار المحكمة اليوم الجمعة أن يكون خطوة أولى نحو تهدئة التوتر بين واشنطن وأنقرة على الرغم من أن الرئاسة التركية انتقدت ما وصفته بأنه جهد مستمر منذ فترة طويلة من الولايات المتحدة للضغط على محاكمها.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: