《الجوع الناعم》الفصل الثاني بقلم جلال زيد @galal2ali

《2》

١ /الفرق الإلكترونية : وهذه الفرق يرتكز عملها على التسويق ( الترويج ) الألكتروني للشعارات البراقة لهذا الحراك على منصات التواصل الأجتماعي ( فيس بوك ، تويتر ، واتس اب ، يوتيوب ..الخ ) ولا يقتصر عمل هذه الفرق على هذا الجانب فقط ، بل تعمل هذه الفرق على فبركة أحداث وصور ووو… كاذبة لتعزيز صورة الحراك الناعم وشعاراته البراقة.

٢/الفرق الأجتماعية : وتعمل هذه الفرق على بثّ الشائعات والأحداث والكوارث والأخطاء ( سواء كانت صحيحة أو مختلقة ) وتعزيز الصور ( الخادعة ) لهذا الحراك وتحفيز المجتمع على الخروج مع هذه الحركة.

٣/ الفرق النفسية : وتقوم بإجراء الدراسات النفسية للشارع اليمني وقياس ضغطه ومحاولة تعزيز هذا الضغط لإحداث الأنفجار .

٤/ الفرق السياسية : تقوم بتأمين الغطاء السياسي والأعلامي الخارجي  ، وترتيب صفوف الفرق والجمهور وتقسيم الأدوار وتحديد زمان ومكان الحراك.

٥/ الفرق الخارجية : وتتعدد هذه الفرق من تمويل الى التوجيه وصولاً إلى المراقبة والأشراف . * 《الطُرق》 : افتعال حالة من التهيج والتشنج الشعبي واستفزاز الخصوم ، وقد يتم سفك بعض دماء المخدوعين لتعميد وتوقيع وتخليد هذا الحراك ، وتفجير الوضع الداخلي .

《الأهداف》 : هنالك عدة أهداف وطموحات من هذا الحراك الناعم كان أبرزها وأهمها التالي:

١/ إسقاط الحكومة الفعلية الموجودة في صنعاء والأصح ( هو إسقاط الإرادة السياسية للشعب اليمني)

٢/ التغطية على جرائم العدوان وحرف بوصلة الصراع القائم.

٣ / التشويه بصورة المقاومين والمدافعين عن الوطن في الداخل والخارج.

٤/ تشويش الصورة الداخلية في اليمن عند الخارج.

٥/ صناعة ورقة ضغط جديدة في المفاوضات.

٦ / زراعة الكره والحقد على الحكومتين ( الفعلية الشعبية الموجودة في صنعاء ، والشرعية المزعومة الموجودة في الرياض ) من خلال المقارنة بينهما.

٧ / تحييد التحالف العربي ( المعتدي ) عن الأوضاع الراهنة والازمات القائمة وتحميل المجاهدين سبب هذه الأحداث.

٨ / تضعيف همم الناس عن المقاومة واقناعهم بعدم جدوائيتها.

٩ / إحداث انفجار داخلي  شعبي وصنع حالة من الأنفلات( السياسي وقد يصل الامر إلى صناعة انفلاتات أمنية ).

١٠ / صناعة ملاباسات كثيرة حول أهداف المقاومة ( المجاهدين ) وأهداف التحالف.

١١ / وقد يصل الأمر إلى شرعنة تدخل امريكي أو غربي مباشر .

١٢/ احداث حالة من البلبة والخلخلة في صفوف الجبهة الداخلية .

١٣ / إعانة العدو ( التحالف ) على اختراق الجبهات وإحراز تقدم عسكري او سياسي .

١٤/ تدمير المنظومة الثقافية القائمة على اساس الجهاد والتضحية والبذل ، وإحلال محلها بالهلع والطمع .

١٥/ تسقيط مكانة القائد و الأنصار المقاومين والمدافعين عند الناس.

١٦/ تضييع التضحيات التي قدمها المجاهدون الأحرار  ونسفها .

وهذا ماظهر لنا ، مع ان هناك الكثير من الأهداف التي لم يسمح المجال بذكرها .

جلال زيد

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: