مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 10/3/2018

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”

ترقب المحافل السياسية مهرجان البيال غدا، والذي سيعلن فيه الرئيس سعد الحريري أسماء مرشحي تيار “المستقبل” في كل المناطق.

وينتظر أن يلي هذه الخطوة، إجتماعات واتصالات ومشاورات للرئيس الحريري مع قيادات حليفة، للتوافق على اللوائح الممكنة في بيروت والمناطق.

وتحدثت أوساط سياسية عن لقاء قريب بين الرئيس الحريري والدكتور سمير جعجع، في ضوء التواصل القائم بين الوزير غطاس خوري وملحم رياشي.

وفي كلام الأوساط نفسها، أن الموفد السعودي نزار العلولا سيكون في بيروت مطلع الأسبوع المقبل، وسيحضر معه الوزير المفوض وليد البخاري.

وفي هذه الأوقات، تستمر التحضيرات لمؤتمرات روما وباريس وبروكسل. ومن المقرر أن يتوجه الرئيس الحريري إلى روما يوم الأربعاء، للمشاركة في اليوم التالي، في مؤتمر دعم الجيش والقوى الأمنية اللبنانية.

ووسط التحركات الإنتخابية للماكينات في كل حدب وصوب، أكد الوزير ميشال فرعون على أهمية أن تثبت الإنتخابات الديمقراطية، مشيرا الى أجواء الدائرة الأولى في بيروت.

وفي السياق الانتخابي، وفد كبير من عكار برئاسة المرشح عن المقعد السني وليد البعريني زار ضريح الرئيس رفيق الحريري، ثم انتقلوا إلى “بيت الوسط”، والتقوا الرئيس سعد الحريري الذي قال إن عكار دائما في القلب.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أن بي أن”

الموازنة “ع الموعد” حكوميا و”ع الوعد” نيابيا.

قبل الإقرار المتوقع على طاولة مجلس الوزراء الإثنين المقبل، تخضع أرقام الموازنة لقراءة أخيرة في موعد حدد نهار غد الأحد، على أن تقر في مجلس النواب أواخر آذار أو مطلع نيسان المقبل، وفق ما نقل زوار عين التينة عن الرئيس نبيه بري، الذي كشف أنه تلقى وعدا بأن يتسلم المجلس الموازنة الإثنين أو الثلاثاء كأبعد تقدير، حيث ستتم إحالتها إلى لجنة المال فور ورودها، مؤكدا أن التوجه هو لعقد جلسات نهارية ومسائية للجنة بما يمكنها من إنجاز مهمتها خلال أسبوعين أو ثلاثة على الأكثر.

وعشية إنطلاق المؤتمرات الدولية، لفت الرئيس بري إلى أن التأخير في الموازنة يؤدي إلى مشكل كبير، ومن شأنه أن يؤثر على هذه المؤتمرات التي يعول عليها لبنان في تقديم الدعم له، مشددا على أنه يرفع الصوت في اتجاه التعجيل في إنجازها وبالتأكيد بنسبة عجز أقل من عجز السنة الماضية.

من لبنان إلى أستراليا، ظن الوزير جبران باسيل أن كلام التوتر الكهربائي ليس عليه جمرك، إلا أن وزير الوصاية على الجمارك علي حسن خليل وجه إليه شحنه تويترية دعا فيها من وصفه بأعجوبة البلد، إلى التخفيف من كهربته، وقال: إسمع جيدا… إنني أفتخر بتوقيف صفقاتك المفتوحة التي ستنهي مصداقية العهد.

باسيل انتقل من الكهرباء إلى القناصل، معتبرا بخجل أن هناك من يحرم المستحقين من التوقيع لتعيينهم، فرد عليه وزير الزراعة غازي زعيتر بدعوته إلى الخجل من نفسه ومن اللعب على الوتر الطائفي.

في الكلام الانتخابي، تتواصل عملية رسم اللوائح قبيل إنتهاء المدة المحددة، فيما بدأت الماكينات الأنتخابية العمل لحشد الحاصل الانتخابي.

وفي هذا الإطار، يحدد الرئيس سعد الحريري خارطة “المستقبل” غدا. فيما عقد لقاء لمندوبي كتلة “التنمية والتحرير” في دائرة الزهراني وقرى شرق صيدا. وكان النائب وليد جنبلاط يدعو لتكثيف التصويت بما يضمن نجاح لائحة الجبل.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “المستقبل”

إيقاع التحركات السياسية الداخلية متسارع، على وقع اتضاح صورة الترشيحات واللوائح الإنتخابية، ومواكبة لأجندة إنجاز موازنة العام 2018 المنتظر إنجازها غدا، من قبل اللجنة الوزارية التي يترأسها الرئيس سعد الحريري، تمهيدا لإقرارها في مجلس الوزراء، وإحالتها إلى مجلس النواب.

إنتخابيا، الأنظار مشدودة إلى بعد ظهر الغد، وتحديدا إلى مجمع “سي سايد” الذي يستضيف حفل إعلان مرشحي “تيار المستقبل”، ويلقي خلاله الرئيس الحريري كلمة تتضمن رؤية “تيار المستقبل” في الطريق نحو إستحقاق السادس من أيار.

واليوم، شهد “بيت الوسط” زيارتين لافتتين ومنفصلتين للمرشح عن المقعد السني في عكار وليد البعريني على رأس وفد شعبي حاشد، مؤكدا أنه يبدأ حياته السياسية من المكان الصحيح الذي يمثل بيئتيه وأهله. كما زار “بيت الوسط” المرشح عن المقعد السني في البقاع الغربي- راشيا محمد القرعاوي يرافقه الوزير جمال الجراح. القرعاوي أعلن ترشحه من “بيت الوسط” تحت سقف الخيارات الوطنية للرئيس الحريري.

وفي السياسة أيضا، سجال متكرر بين “التيار الوطني” و”أمل” عبر الوزيرين جبران باسيل وعلي حسن خليل، دخل على خطه الوزيران غازي زعيتر وسيزار أبي خليل.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “المنار”

هل ستنشط حركة الباصات الخضر على خط الغوطة الشرقية- ادلب قريبا؟، فبعد الضوء الأخضر للجيش السوري بخوض المعركة حتى النهاية، تتهاوى الخطوط الحمر التي رسمها الارهابيون على مدى عمر الأزمة.

ضربات موجعة يوجهها الجيش للمسلحين، نجحت بعزل ارهابيي الغوطة الشرقية بالنار في ثلاث غوطات، والحصار يزداد على هؤلاء بين ضغط الجيش واصراره على انهاء الخطر التكفيري في خاصرة العاصمة، وبين صيحات الأهالي المطالبة لهؤلاء الارهابيين بالرحيل عنهم.

ومنعا لانهيارات سريعة في صفوف الارهابيين، هل يأتي الايعاز الخارجي بفبركات الكيماوي؟، رعاة هؤلاء ينشطون على غير صعيد، تحت غطاء انساني، في محاولة لمنع تكرار سيناريو السقوط المدوي في معركة حلب، متناسين أن من يتسبب بمعاناة المواطنين هو الجماعات الارهابية نفسها التي تقفل المعابر أمام الراغبين بالخروج إلى الحرية. ومتناسين أن هناك منطقتين اسمهما كفريا والفوعة تعانيان شتى أصناف القتل والتجويع والتنكيل من قبل الارهابيين، وموجودتين أيضا على الخارطة السورية.

في لبنان، خارطة التحالفات الانتخابية لا تثبت على حال، فرز وضم يفرضه حساب الربح والخسارة بين اللاعبيين الداخليين بتأثير من لاعبين خارجيين، فما بعد زيارة الرئيس سعد الحريري إلى السعودية ليس كما قبلها، على صعيد تحالفات التيار الأرزق مع البرتقالي و”القوات”، وإن كانت سمة المرحلة تحالفات ظرفية، يؤكد “حزب الله” ان ائتلافه مع حركة “أمل” ليس عابرا أو طارئا، وإنما هو تحالف حقيقي في انتماء إلى ثقافة وقضايا واحدة، وإلى مقاومة حققت الانجازات وحمت لبنان.

فمن يحمي لبنان من التصحر، في يوم المحميات الطبيعة، تؤكد الدراسات أن ثلاثة عشر بالمئة فقط من أراضيه مشجرة، والمساحة عرضة للتناقص، في وقت لا يدخر السياسيون وسيلة من مال ودهاء ومكائد، في سبيل الحفاظ على محمياتهم السياسية.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أم تي في”

… وفي اليوم السابع يفترض ان تزيح الحكومة عن صدرها كابوس موازنة العام 2018. فبعد اجتماع لجنة الموازنة غدا الاحد، سيعجل مجلس الوزراء بالالتئام للدرس والمصادقة على أرقامها. وهكذا سيفعل المجلس النيابي. عندها يتمكن الرئيس سعد الحريري من السفر إلى مؤتمر روما بثقة، وقد أثبت ان لبنان تلميذ منضبط، إذ بات يتماهى مع شروط الدول الداعمة.

وسيسعى الحريري، متسلحا بالوفاق المستعاد مع السعودية، إلى ان يحصل لبنان على دعم عيني نوعي من السلاح للجيش والقوى الأمنية. الانجاز إذا تحقق يسمح للدولة ان تخطو في اتجاه فرض نفسها كمدافع شرعي ووحيد عن أراضيها وسيادتها وبلا شريك. والحريري متفائل لأنه يعلم ان هذا الحلم لا يراود اللبنانيين وحدهم، بل هو عربي ودولي جامع.

في المقلب الثاني من الوطن انتخابات، فمع اقتراب استحقاق السادس من أيار، بدأت روائح ما يطبخ من تحالفات تخرج إلى العلن. غدا الاحد ستملأ أصوات المهرجانات الأجواء، “المستقبل” سيعلن مرشحيه، و”الكتائب” سيعلن برنامجه الانتخابي، وحزب “سبعة” سيعلن مرشحيه، و”المبادرة الوطنية” ستعقد مؤتمرها العام في البريستول بعدما امتنع عليها المونرو. والأربعاء يأتي دور “القوات” في البلاتيا.

في سياق انتخابي آخر، سجال بين “التيار الحر” و”أمل” عابر للمحيطات، ودائما على خلفية ملف الطاقة ومعمل دير عمار. الوزير باسيل انتقد الوزير علي حسن خليل من سيدني على مفاخرته بوقف المعمل المذكور، فانطلقت سريعا من بيروت راجمات من الردود “الأملية” على باسيل، استدرجدت ردودا “عونية” وردودا على الردود. والمعركة على ما يبدو ستتواصل حتى السادس من أيار وإلى ما بعد بعد السادس من أيار، فبعد الانتخابات، انتخاب رئيس المجلس النيابي.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أو تي في”

استمر هدير الماكينات الانتخابية في مختلف الأقضية والدوائر، وتواصلت معه الحركة السياسية المعلنة والبعيدة من الاعلام لصوغ التحالفات النهائية وتشكيل اللوائح.

وإذا كان الملف الانتخابي سيبقى الحاضر الدائم حتى السادس من أيار، فإن من المفترض ان يسلك ملف موازنة العام 2018 طريقه من الحكومة إلى المجلس النيابي الأسبوع المقبل.

فغدا، ينتظر ان يكون اجتماع اللجنة الوزارية المعنية بالموازنة هو الأخير، لينتقل الملف إلى طاولة مجلس الوزراء للنقاش السريع والاقرار، لتبدأ رحلة الموازنة في المجلس النيابي، حيث ستدقق لجنة المال في ما أحيل اليها ومدى مطابقته للرؤية الاصلاحية التي حددتها ورفعت التوصيات بشأنها، والتي هي حاجة محلية ومطلب دولي على أبواب مؤتمرات دولية، ستكون أولى محطاتها في روما التي سيزورها رئيس الحكومة الأسبوع المقبل مع وفد وزاري وأمني.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أل بي سي آي”

… وكأن الإعتداء لا يحلو إلا على علو ثلاثين ألف قدم. والإعتداء هنا لا هو نادر ولا هو صعب، بل كما يقول المثل اللبناني “إيدو والضربة”. ماذا جرى؟.

رحلة لطائرة الميدل إيست من بيروت إلى دبي، وعلى متنها رئيس “الجمعية اللبنانية للتجميل والترميم” الدكتور إيلي عبد الحق، يفاجأ بالدكتور نادر صعب يقترب منه وينهال عليه بالضرب واللكمات، ويوجه إليه السباب والشتائم.

الضحية، الدكتور عبد الحق، تحدث إلى الـLBCI، ولكن على الرغم من الإعتداء باللكمات، فإن حظه “بيفلق الصخر” لأنه خضع للكمات لا لجراحة تجميلية، ولهذا فإنه سيعود إلى لبنان لتقديم شكوى في حق صعب أمام الجهات القضائية المختصة وأمام نقابة الأطباء.

وإلى حين القيام بهاتين الخطوتين، يبقى منتظرا البيان الذي سيصدر عن طيران الشرق الأوسط بشأن حادث الإعتداء الذي قام به أحد الركاب في حق راكب آخر، وما كان يمكن ان يسببه الحادث من مخاطر على الرحلة. وبيان الميدل إيست سيأتي بعد إفادات عدد من الركاب الذين شاهدوا ما حدث بأم العين.

ولاحقا أوضح الدكتور صعب في اتصال مع الـLBCI وجهة نظره مما جرى، فنفى ان يكون قد اعتدى على الدكتور عبد الحق، وان عبد الحق عاجله بالشتائم على أرض مطار بيروت قبيل إنطلاق الرحلة.

من الإعتداء على علو عشرات الآف الأقدام، إلى الحرب الكلامية على مسافة عشرات آلاف الأميال بين لبنان وسيدني. سجال بدأ بين وزير الخارجية ووزير المال، وانضم إليه من الجبهتين الوزير سيزار ابي خليل والوزير غازي زعيتر، واستخدمت فيه أقذع التوصيفات التي لا تليق بأولاد الشارع، فكيف بالوزراء بين بعضهم البعض.

قد يكون لهذه الحرب الكلامية تأثير على مسار الإعداد للانتخابات في الدوائر التي تجمع هذين الطرفين، لكن التأثير الأكبر سيكون بعد الإنتخابات، وتحديدا عند تأليف الحكومة التي ستنبثق من نتائج الانتخابات النيابية.

إنتخابيا، تزداد الحماوة، وعلى الرغم من ان أول أيام العطلة لم يسجل أي تطور بارز، فإن التطورات المتسارعة تبدأ غدا مع إعلان الرئيس سعد الحريري مرشحي “المستقبل”. ومن خلال الأسماء التي بدأت تتكشف، يبدو ان تيار “المستقبل” أجرى عملية خلط أوراق وتبديل في الأسماء، سواء في بيروت أو في البقاع أو في طرابلس أو في عكار.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “الجديد”

تحت سقف تفضيل سعودي لتحالف سعد الحريري- سمير جعجع، تدرس خيارات الدوائر والصالح منها للزواج الانتخابي. لكن المشاورات لا تزال في مرحلة التعارف وطلب اليد، من دون الاتفاق على الرباط المقدس. وغدا الأحد من المفترض أن تظهر العلامة من رد “القوات” على طروح “المستقبل”، وسط أجواء رسمت من معراب إلى “بيت الوسط” مرورا بالرياض، وتؤشر إلى اتفاق بالتراضي نصحت به المملكة ولن يخرج رئيس الحكومة عن طاعتها، والبقية تصبح تفصيلا في حفلة جنون انتخابية أدخلت البلاد في عصر نفقات واستقدام رؤوس المال المحلية، بعدما تعذر التمويل عن بعد.

وعشية الرابع عشر من آذار، تبدو القوى الخائرة سياسيا، في مرحلة تشرذم انتخابي منقطع التفضيل، فرأس الهرم المتبقي سمير جعجع الذي صاهر جبيل بمرشح قوي، لم يجد للعريس عروسا في كسروان. و”التيار الوطني” الذي كسح سياسيا ذات تسونامي فائضة قبل تسع سنوات، بات اليوم تيارا يستقطب المستثمرين الكبار لإطلاق تسونامي خضراء. فيما لا يزال فارس سعيد ينتظر قدوم “الجمال” المحملة.

وسط هذه الضابية، اهتزت لائحة كسروان القوية، مع توسعة “كوع” قد ينعطف بها منصور غانم البون، الذي وجد سفينة التيار محاطة بأثقال مذهبة قد تغرقه وحده وتبحر بالآخرين إلى بر الأمان. لا قائمة راكبة حتى الساعة، والعواصف ستبقى تلعب بالأوراق الانتخابية إلى قيام ساعة انتهاء المهل.

والعواصف هذه تسيطر على لبنان بجناحيه المقيم والمغترب، مع اشتداد رياح التيار من أستراليا في زيارة وزير الخارجية جبران باسيل، والردود عليها عبر وزير المال علي حسن خليل، يعاونه من بعلبك وزير الزراعة غازي زعيتر الذي توجه إلى باسيل بالقول: إخجل من نفسك ومن إطلاق مواقف معيبة من أجل كسب بعض أصوت المغتربين.

وكانت الحرب بين الطرفين قد اشتعلت، بعدما غمز وزير الخارجية من قناة الرئيس نبيه بري وزمن الوصاية على المغتربين، متهما بعض اللبنانيين بعرقلة مراسيم تعيين القناصل.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: