توعدت القوات المسلحة اليمنية الإمارات بشن هجمات مكثفة ضدها متعهدة بأن أبو ظبي ستكون في مرمى الصواريخ اليمنية.

وقال الناطق الرسمي للقوات المسلحة اليمنية العميد الركن شرف لقمان في حديث لوكالة “سبأ” اليمنية إن “أبو ظبي لم تعد آمنة بعد اليوم وإنها في مرمى الصواريخ اليمنية”.

ودعا لقمان المستثمرين في دبي وأبو ظبي إلى أخذ هذه التصريحات على محمل الجد، وأكد أن “تصعيد الإمارات في الساحل الغربي سيقابل بتصعيد أقوى وغير متوقع من قبل الجيش واللجان الشعبية”.

ونفى لقمان ما تتداوله وسائل الإعلام التابعة لتحالف العدوان السعودي حول انتصارات وهمية.

وقال إن الجيش واللجان الشعبية استعادوا كافة المواقع ويجري حاليا تحرير مناطق حيس والخوخة، لافتا إلى أن المناطق والجزر التي “تتمركز فيها قوى العدوان لن تكون آمنة وستكون مقبرة لهم”.

بدوره، تعهّد وزير الدفاع اليمني اللواء الركن محمد ناصر العاطفي بشنّ “ضربات ساحقة” على قوات التحالف السعودي وتحويل البحر الأحمر مقبرة لها.

وقال العاطفي، في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية “سبأ” اليمنية إن أبطال القوات المسلحة واللجان الشعبية والقوى المجتمعية المساندة لهم، يقفون بالمرصاد، ضد قوى الشر والعدوان، دفاعا عن محافظة الحديدة والساحل التهامي ومينائه الحيوي الذي يشكل شريان الحياة للشعب اليمني.

وأضاف العاطفي: “هذا خيار استراتيجي وطني لا يمكن تجاوزه مهما كانت التضحيات، وسنجعل من سهول تهامة ومياه البحر الأحمر مقبرة للغزاة المحتلين ومدفنا لأطماعهم الاستعمارية التي يحاولون تحقيقها في الساحل الغربي للبلاد”.

وتوعد وزير الدفاع، قوى العدوان وأذنابها بضربات ساحقة ومدمره ليس فقط في الساحل الغربي بل وفي كل مكان تتواجد فيه، وقال “أبواب جهنم ستكون مفتوحة في وجه الطغاة المعتدين”.

كما أكد اللواء العاطفي أن أبطال الجيش واللجان الشعبية ينتهجون في معركة الساحل الغربي تكتيكات قتالية فريدة مثلت رعبا لقوى الغزو ومرتزقتها ونكلت بمجاميعهم وتشكيلاتهم القتالية وآلاتهم الحربية في ساحات المواجهة، والقادم أعظم وإن غدا لناظره قريب.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: