عاجل

35 عاما على المجزرة صبرا وشاتيلا- المجزرة والعقاب….! نواف الزرو

كان ذلك في وضح النهار…!
على مراى ومشاهدة العالم كله…!
ففي ذروة الحرب العدوانية الاجتياحية التي شنها جيش الاحتلال بقيادة بلدوزر الارهاب الصهيوني آنذاك-شارون-، اقدمت قوات الكتائب العنصرية معززة بجيش الاحتلال الصهيوني على اقتراف تلك المجزرة الصهيونية التي تعتبر واحدة من سلسلة طويلة متصلة من المجازر المفتوحة ضد الشعب الفلسطيني، الا انها كانت من اقساها واكثرها وحشية واجرامية.
كان ذلك على امتداد ثلاثة ايام كلملة (16،17،18-9-1982) لم تتوقف فيها عمليات القتل والذبح بدم بارد جدا، للجميع في المخيم، من الطفل الى الفتاة الى الشيخ الى الشباب والنساء، لم يعتقوا فيها لا رضيعا ولا طفلا ولا شيخا ولا شابا، فالجميع وضع تحت الذبح، فالمطلوب كان ابادة جماعية لهذا الجنس الفلسطيني.
اطلق عليها منذ ذللك الوقت اسم ” مجزرة…”، والفلسطينيون يطلقون عليها منذ ذلك الوقت ايضا اسم”المجزرة..”، وذلك بغية ابلاغ العالم الرسالة..: “دولة الاحتلال تواصل اقتراف المجزرة الابادية المفتوحة ضد الفلسطينيين”…؟!
فهل يا ترى وصلت الرسالة منذ ذلك الوقت، ام اننا ما زلنا في أزمة اخقية دولية متفاقمة ….؟!!!!.

نواف الزرو كاتب مؤرخ و باحث من الاْردن
nawafzaru@yahoo.com

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: