اللجنة الدولية لحقوق الإنسان والمنظمة الأوروبية للأمن د.هيثم ابو سعيد: عدد إرهابيي العراق بلغ : 104,520 مقاتل من 29 دولة منهم دول أوروبية وأميركية

أعلنت اللجنة الدولية لحقوق الإنسان والمنظمة الأوروبية للأمن والمعلومات ان عدد الأشخاص الذين لا يحملون الجنسية العراقية ويقاتلون في العراق حتى أعداد هذا التقرير يبلغ 104,520 بحسب المسح التقريبيوأوضحت اللجنة الدولية أن تلك المجموعات تنتمي الى تسعة وعشرون دولة (٢٩) تتصدرها تونس بسبعة عشرا الف مقاتل (١٧،٠٠٠) ويليها السعودية بخمسة عشرة ألفا مائتان وخمسون مقاتل (١٥،٢٥٠) وهم:  تونس، السعودية، الأردن، المغرب، لبنان، ليبيا، مصر، الجزائر، فلسطين،اليمن، الكويت، البحرين، الإمارات، الصومال، الصين، الشيشان، فرنسا، هولندا، بريطانيا، وبلجيكا، المانيا، نيجيريا، اثيوبيا، السودان، مالي، السنغال واللايات المتحدة الأميركية.  
واضاف المكتب الاعلامي للأمبن العام السفير الدكتور هيثم ابو سعيد أن هناك عناصر لبعض الجنسيات تتقاضى رواتب شهرية وصلت الى ٢٧٥٠ دولار شهريا وهم من فرقة القناصة ويصل عددهم الى الف قنّاص. ولم يتمكن المكتب من تأكيد ما اذا كان هذا الامر ينسحب على كل العناصر التي تقاتل في العراق حيث يبقى أجور المرتزقة الأمريكان وهم ضباط سابقين متقاعدين ينتمون الى شركات امنية غير معروفة.
وفي اتصال مع المكتب الإقليمي (د. الشرع) في بغداد والسفير ابو سعيد انّ هناك مئات من الالاف من المقاتلين من جنسيات عراقية وسورية تقاتل الى جانب هؤلاء المرتزقة وتحت مسميات مختلفة ويصعب تحديد أعدادهم، أهمهم جيش النقشبنديه (جناح عزت الدوري) والبعثيين (جناح يونس الاحمد وابناء العشائر علي حاتم السليمان ورافع العيساوي) و جناح حارث الضاري وابنه مثنى حارث، وهيئة علماء المسلمين وجناح ضباط الحرس الجمهوري الصدامي السابق وكلهم من كبار الضباط الاركان في الجيش العراقي السابق وهم الذين يضعون الخطط لتنظيم ما يُسمّى بالدولة الاسلامية “داعش” وهو احد الأسباب الرئيسية في اطالة عمر داعش العسكري الميداني.
واضاف ان هناك انشقاق في صفوف داعش (الجناح الاوروبي) وقاد هذ الانشقاق العناصر الهولندية وتم اعدام 8 منهم من كبار القاده واعتقال 23 من الجنسية الهولندية تحت تهديد الاعدام . واكّد البيان انّ القيادات التي تتحكم بالقرارات السياسية والميدانية تعود الى العناصر السعودية والشيشانية والتي أججت مشاكل كبيرة بينهم وبين القيادات العراقية في التنظيم وباتوا يرفضون الاوامر من هؤلاء، فكانت اكثر خسائرهم في بيجي والفتحه حيث تم القضاء على اللواء النخبه الخاص بالبغدادي على ايدي الحشد الشعبي وخصوصا العصائب وهذا اللواء مكوّن من المقاتلين الاجانب فقط في صفوف “داعش“.

 

 

@AmbBouSaid

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثمانية − ثلاثة =

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت