وشدد ابو فاضل في حديث تلفزيوني، على ان اذا بقيت مشكلات الحصص، كالمشكلة عند ​الدروز​ في من سيأخذ كل الوزراء، وكذلك مشكلة بين المسيحيين في حصص كل حزب، كما هناك مشكلة تمثيل المعارضة السنية في الحكومة، فمن الصعب حينها ان تشكل حكومة وحدة وطنية، ولكن القرار النهائي في هذا الاطار يأخذه الرئيس المكلف ​سعد الحريري​، مؤكدا ان الاولوية تبقى عدم عودة التشنج بين الافرقاء، ولفت الى ان البيان الوزاري السابق سيكون هو نفسه واللغة العربية كفيلة بحل الاعتراضات عليه، في حين ان اهم بند في البيان الوزاري سيكون عودة ​النازحين السوريين​ الى ​سوريا​ وهو البند الذي يطالب به ​الرئيس ميشال عون​ والوزير ​جبران باسيل​ .