ملف النازحين يجمع “الاشتراكي” و”القوات” برؤية متقاربة

لا تخفي مصادر “الحزب التقدمي الاشتراكي” أن الحزب يتلاقى مع حزب “القوات اللبنانية” وعدد من القوى السياسية بالموضوع السيادي والاستقلالي والمصالحات، كما أن هناك تقارباً بالرؤية حول ملف اللاجئين، قائلةً لـ”الشرق الأوسط”، إن هناك عدداً من الخطوات والتصرفات بالداخل تشير إلى محاولة لدفع النازحين إلى الداخل السوري بمعزل عن المخاطر والتقارير التي تتحدث عن فصل الرجال عن العائلات والنساء، واختفاء هؤلاء، كما أن هناك تقارير تتحدث عن أنه يتم تصفيتهم، مشددة على أنه “من واجباتنا الإنسانية كلبنانيين ألا ندفعهم إلى وراء الحدود بلا ضمانات أمنية طالما أن نوايا النظام واضحة”.

وفي وقت يشتعل الجدل اللبناني حول ضرورة التنسيق مع النظام لإعادة اللاجئين، أكدت المصادر أنه “لو كانت هناك رغبة حقيقية لدى النظام لإعادة النازحين في بيئة آمنة مضمونة، فذلك يفترض ألا يحتاجوا إلى إذن وترتيبات”، مشيرة إلى أنه “من الواضح أن هناك سياسات سورية معينة يحاول النظام فرضها، وإذا توفرت عناصر محلية تتواطأ مع النظام لتنفيذ تلك السياسات، فسنتصدى لها انطلاقاً من واجباتنا الإنسانية، دون أن ننكر الأعباء الاقتصادية التي تترتب على بقائهم”.

وشددت المصادر على أن إعادة النازحين “لا تتم بمواجهة المجتمع الدولي، بل بالتنسيق معه”.

(الشرق الاوسط)

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 × 5 =

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت